حقوقيو اشتوكة آيت باها يستنكرون اعتقال ناشط حقوقي وإعلامي خلال أداء مهامه ويهددون بالتصعيد في حال عدم إطلاق سراحه

ل ف

أعلنت فروع الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب بجهة سوس ماسة، أنها تتابع بقلق بالغ تداعيات الاعتقال التعسفي الذي طال نائب رئيس الفرع الاقليمي بشتوكة آيت باها، الحقوقي والإعلامي، مصطفى البوخاري.

وأوضحت الهيئة الحقوقية، في بيان لها، أن البوخاري، كان يمر بالقرب من نقطة مراقبة الدرك الملكي الذي كان يتواجد عند مفترق الطرق بين آيت عميرة و الطريق المؤدية إلى بيوكرى دون وضع العلامات الخاصة بالدرك الملكي التي من المفروض وضعها عند كل نقطة مراقبة، وذلك يوم الثلاثاء 2022/08/09 حوالى الساعة السادسة مساءا، بحيث لفت انتباه الحقوقي مصطفى البوخاري، محاولة اعتراض أحد الدركيين لسائق دراجة نارية أدى بصاحبها الى السقوط جراء التدخل العنيف، وحيث حاول تصوير الواقعة بهاتفه المحمول ممارسا حقه الاعلامي والحقوقي إلا أنه فوجئ باعتقاله من طرف رجال الدرك ضاربين عرض الحائط كل القوانين الجاري بها العمل في قانون الصحافة والنشر.

واستنكرت الفروع المتواجدة بجهة سوس ماسة ما وصفته بـ “الاعتقال التعسفي الذي طال مصطفى البوخاري نائب رئيس فرع شتوكة آيت باها وعضو المجلس الوطني للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب”.

كما أدانت المحاولات الرخيصة الرامية إلى استهداف النشطاء الحقوقيين والاعلاميين والنقابيين والجمعويين بالإقليم قصد ترهيبهم وتنيهم عن مواصلة محاربة الفساد والاستبداد.

كما طالبت بإلغاء المتابعة القضائية في حق الأخ مصطفى البوخاري وإطلاق سراحه دون قيد أو شرط.

وأهابت بجميع الهيئات الحقوقية والنقابية والإعلامية بالجهة إلى تقديم الدعم والمساندة للأخ مصطفى البوخاري الفاعل الحقوقي والإعلامي وباقي المناضلين والمدافعين عن حقوق الساكنة بالمنطقة والذين هم كذالك مهددون بمتابعات مفبركة لنفس الأسباب قصد تكميم الأفواه.

وهددت في ختام بيانها، بالتصعيد وعزمها تسطير برنامج نضالي داخل اقليم شتوكة ايت باها سيعلن عن تاريخه لاحقا، وفق تعبير الهيئة الحقوقية.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.