حكومة الوفاق تعلن انسحاب مئات المرتزقة الروس والسوريين من بني وليد

أ.ر

في آخر التطورات الميدانية في الساحة الليبية أعلنت قوات حكومة الوفاق الليبية وسلطات مدينة بني وليد الواقعة غربي البلاد أن مرتزقة شركة “فاغنر” الروسية ومسلحين سوريين غادروا مطار المدينة مساء أمس الأحد عقب انسحابهم من محاور القتال في جنوبي العاصمة طرابلس.

وقال عميد بلدية بني وليد سالم نوير في تصريحات خاصة للجزيرة إن مسلحين روسا وسوريين دخلوا السبت إلى المطار المدني لبني وليد (180 كلم جنوب شرق طرابلس)، مع أسلحة وثلاث منظومات دفاع جوي وعربات وآليات مسلحة. وأضاف المسؤول المحلي أن بعض هذه القوات غادرت المطار في ثلاث رحلات جوية، وأخرى برية عبر الطريق المؤدي إلى قاعدة الجفرة الجوية وسط ليبيا، وهي معقل لقوات حفتر.

وصرح نوير بأن المطار ما زالت فيه أعداد كبيرة من المسلحين الروس والسوريين تنتظر مغادرة المكان. وقدر المتحدث نفسه في تصريحات أخرى لقناة “ليبيا الأحرار” عدد المرتزقة الذين وصلوا المدينة بما بين 1500 إلى 1600. وأوضح نوير أنه بعد وصول منظومات الدفاع الجوي إلى المدينة، منح مشايخ بني وليد مهلة لقوات المرتزقة التي تدعم قوات حفتر لمغادرتها حتى الساعة الثالثة من ظهر الأحد بالتوقيت المحلي، وإلا سيتم الهجوم عليهم داخل مطار المدينة.

ومدينة بني وليد مركز لإحدى أكبر القبائل الليبية وهي قبيلة الورفلة التي يرفض أعيانها ومجلسها البلدي دعم الحملة العسكرية التي تشنها قوات حفتر منذ أكثر من سنة للسيطرة على طرابلس، ولكنها منيت بسلسلة هزائم في الأسابيع القليلة الماضية على يد قوات حكومة الوفاق المدعومة من تركيا.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *