حملات إلكترونية لمقاطعي ديزني بسبب ترويجها للشذوذ في صفوف الأطفال

نون بريس

شهدت مواقع التواصل الاجتماعي الفترة الأخيرة جدلاً واسعاً حول دعم شركة «ديزني» للشذوذ الجنسي و وذلك بعدما صرحت المديرة التنفيذية للشركة بشكل واضح وصريح «أن هدف الشركة بنهاية العام الجاري أن يكون نصف الشخصيات الكرتونية من أتباع الشواذ جنسياً».

وعلى غرار ذلك التصريح وبعد حظر آخر أفلام ديزني من العرض في حوالي 14 دولة منها مصر والكويت والإمارات والسعودية، انتشرت حملات معارضة على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» بعنوان «#قاطع» أو «#مقاطعة»، وتستهدف تلك الحملات مقاطعة شركة ديزني نفسها وليس ذلك فقط بل مقاطعة كل الشركات التي تدعم المثلية الجنسية.

وقادت مجموعة باسم One million Moms حملة مقاطعة كبيرة قائلين أن ما يحدث هو استغلال براءة الطفولة من وسائل إعلام ترفيهية بالأساس، وقامت بتحذير الأمهات من «التؤاطؤ بالصمت» مع سياسات إمبراطورية ديزني الترفيهية التي تتلاعب بأطفالهم من خلال أفلام الكرتون، وذيلت مجموعة one million Moms المسيحية خطابها بعبارة «حان وقت الرد».

وتصدرت في الأيام الماضية على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» هاشتاجات بعنوان #قاطع #قاطعوا تبعا لحملة المقاطعة التي تقودها one million Moms.

 وقام بعض العاملين مع الشركات أو المواقع التي أوضحت بشكل مباشر دعمها للشذوذ الجنسي بوقف التعامل معها تماما أو لفترة محددة، الذين يعتبرون من أشهر المواقع التجارية في الوطن العربي.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.