خبراء يحدثون ثورة في المجال الطبي بعد اكتشافهم علاجا طبيعيا للسرطان

غ.د

كشف مجموعة من الخبراء عن الفوائد الجمة لبول الإبل، إذ أثبتت التجارب أن بول البعير يحتوي على البوتاسيوم والبولينا والبروتينات الزلالية، بالإضافة إلى كميات قليلة من حامض اليوريك والصوديوم والكرياتين.

وأورد وثائقي فرنسي عن الخبير المصري، شكير موسى، أنه وبعد سنوات من الاختراع اكتشف أن البعير يتمتع بجهاز مناعي قوي يحميه من أي عدوى عكس الحيوانات الأخرى، وبالتالي فإن بوله له قدرة على علاج مرض السرطان لدى الإنسان.

وأكد الخبير أنه وبعد تحليل بول الإبل عُثر على جزيئات لها القدرة على منع الخلايا السرطانية من إنتاج أوعية دموية، وبذلك تقوم بتجويع الورم السرطاني حتى الموت. كما يمكنه علاج مجموعة من الأمراض الأخرى.

بدورها، قامت الدكتورة السعودية فاتن عبد الرحمن فؤاد سليمان خورشيد، التي تشغل منصب رئيسة وحدة زراعة الخلايا والأنسجة في مركز الملك فهد للبحوث الطبية وعضو هيئة التدريس بكلية الطب بجامعة الملك عبد العزيز؛ بأبحاث عديدة في مجال علاج الأورام السرطانية بكل أنواعها؛ لتؤكد أن بول الإبل وحليبها هو العلاج الوحيد الآمن بخلاف الطرق العلاجية الأخرى .

وتمكنت خورشيد من تحويل أبوال وحليب الإبل بعد التعقيم من الصورة السائلة إلى كبسولات و مراهم علاجية، و ذلك لتثبت أن العلاج بأبوال الإبل من أكثر الطرق لعلاج مرضى السرطان لكونها آمنة و ذات فاعلية، ناصحة في الوقت ذاته بعدم شرب بول الإبل من المصدر لاحتمال وجود تلوث و الأفضل خلطه مع حليب الإبل.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *