خبير في الأمراض المعدية يحسم الجدل ويكشف موعد رجوع الحياة لطبيعتها بعد الكورونا

ل ف

قال مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية في الولايات المتحدة الأميركية، “أنتوني ستيفن فاوتشي”، إنه متأكد من توفر لقاح فيروس كورونا خلال أشهر، مؤكدا أنه اللقاح لن يكون جاهزا قبل يناير 2021، وفق ما نقله موقع “أكسيوس”.

وتوقع “فاوتشي”، وهو خبير في مجال الأمراض المعدية، التأكد من فعالية اللقاحات ضد الفيروس التاجي بحلول ديسمبر المقبل، والقيام بحملات تطعيم على نطاق واسع، خلال العام الجديد.

وأشار “فاوتشي”، وهو أيضا عضو في فريق عمل البيت الأبيض المعني بجائحة فيروس كورونا، إلى أن الولايات المتحدة لن تعود لطبيعتها قبل عام 2021.

كان الرئيس التنفيذي لشركة “فايزر”، ألبرت بورلا، دعا إلى “الصبر”، بعد قوله إن النتائج المتوقعة هذا الأسبوع لا تزال غير جاهزة

وكانت الشركة الأميركية تسعى للحصول على اعتماد للقاحها قبل نهاية أكتوبر الحالي.

وقال لمجلة الجمعية الطبية الأميركية، الأربعاء، إنه كان ينبغي الحفاظ على معدلات العدوى منخفضة خلال فترة الصيف.

في مقابلة منفصلة مع جامعة ملبورن الأسترالية، الأربعاء أيضا، قال فاوتشي، إنه “متأكد” من أنه سيكون هناك لقاح لفيروس كورونا في الأشهر القليلة المقبلة.

وأضاف: “إذا قمنا بحملة تطعيم واسعة النطاق بحلول الربع الثاني أو الثالث من عام 2021، عتقد أنه سيكون من السهل بحلول نهاية عام 2021 وربما حتى العام الذي يليه، أن نبدأ وجود بعض مظاهر الحياة الطبيعية”.

ويقول الخبراء إن وصول أول لقاح، لن يعني بالضرورة أن الناس يمكنهم التخلص من أقنعتهم، وإنهاء حالة التباعد الاجتماعي.

ووصلت 4 لقاحات في الولايات المتحدة لمرحلة التجارب السريرية الثالثة، وهي المرحلة التي يتم فيها منح اللقاح لمجموعة موسعة من المتطوعين.

ولم يتم اعتماد أي لقاح ضد فيروس كورونا المستجد حتى الآن، رغم أن العلماء يطورون ما يزيد عن 40 لقاحا في دول مختلفة من العالم.

في وقت سابق من الشهر الحالي، قال الرئيس التنفيذي لشركة موديرنا، ستيفان بانسيل، إن لقاح فيروس كورونا التابع لشركته لن يكون متاحا للتوزيع على نطاق واسع حتى ربيع 2021 في أحسن الأحوال.

يأتي ذلك في ظل تسجيل الولايات المتحدة 8,858,024 إصابة مؤكدة بالفيروس منذ بداية الجائحة، منها 227,700 حالة وفاة، وفقا لإحصائية جامعة “جونز هوبكنز”.

وتعد الولايات المتحدة من الدول الأكثر تضررا بالفيروس التاجي من ناحية عدد الإصابات، رغم أن الهند أيضا سجلت أكثر من 8 مليون إصابة وهي الدولة المتضررة الثانية في العالم.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *