دراسة بريطانية: اكتشاف خلايا جديدة قد تغني عن زراعة الكبد قريبا

صبرين ميري

كتشفت دراسة بريطانية نوعا جديدا من الخلايا في كبد الإنسان “لها خصائص شبيهة بالخلايا الجذعية”، قادرة على تجديد أنسجة هذا العضو وعلاج فشل الكبد دون الحاجة إلى عملية زرع.

وحدد العلماء من جامعة كينغز كوليدج في لندن، في الدراسة التي نشرت في مجلة Nature Communications، النوع الجديد من الخلايا والذي يحمل اسم “خلايا الكبد السلفية الهجينة” (hepatobiliary hybrid progenitor)، ويعرف اختصارا بـ HHyP، والذي يتشكل أثناء تطورنا المبكر في الرحم.

ومن المثير للدهشة أن HHyP يستمر في النمو أيضا بكميات صغيرة عند البالغين، ويمكن لهذه الخلايا أن تنمو لتصبح نوعين رئيسيين من خلايا الكبد البالغة المعروفة بـ Hepatocytes و Cholangiocytes، ما يعطي هذه الخلايا خصائص الخلايا الجذعية (وهي خلايا بدائية غير متخصصة، قادرة على الانقسام وإنتاج خلايا جديدة من مختلف الأنواع).

وفحص فريق العلماء خلايا HHyP في الفئران ووجدوا أنها تشبه الخلايا الجذعية التي تعمل على إصلاح الكبد بسرعة بعد تعرضه لإصابات خطيرة، مثل تليف الكبد.

وقال المؤلف الرئيسي للدراسة، الدكتور تامر رشيد، من مركز الخلايا الجذعية والطب التجديدي في جامعة كينغز كوليدج في لندن: “وجدنا للمرة الأولى أن الخلايا ذات الخصائص الشبيهة بالخلايا الجذعية تتواجد في الكبد البشري، وهو ما يمكن أن يوفر بدوره مجموعة واسعة من تطبيقات الطب التجديدي لعلاج أمراض الكبد، بما في ذلك إمكانية تجاوز الحاجة إلى عمليات زرع الكبد”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *