دعت لوقفة احتجاجية أمام مقر الشركة..هيئات حقوقية وسياسية تدين تعنيف مراقبي حافلات النقل الحضري للمواطنين بفاس

نون بريس

غضب كبير يسود وسط أعضاء حزب الاشتراكي الموحد، والجمعية المغربية لحقوق الإنسلان ، بعد تعرض مصطفى أزلماط ، الكاتب المحلي  للاشتراكي الموحد، وعضو الجمعية المغربية لحقوق الانسان، لاعتداء من طرف مراقلي حافلات النقل الحضاري بفاس.

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ، وعبر فرعها لمدينة فاس، اختارت التصعيد، حيث دعت إلى وقفة احتجاجية غدا الاثنين أمام مقر شركة “سيتي باص” للتنديد بالعنف الذي يتعرض له المواطنون من قبل مراقبي حافلات النقل الحضري التابعة للشركة.

وأدانت الجمعية في بلاغ لها تواتر حالات الاعتداءات والسلوكات البلطجية الصادرة عن العديد من المراقبين و بعض السائقين العاملين لدى الشركة في حق مرتفقي حافلاتها بمدينة فاس.

وأشارت الجمعية إلى واقعة إهانة مراقبي إحدى الحافلات للعديد من الركاب وإنزالهم بشكل مستفز تحت وابل من السب و القدف، في محاولة منهم للتغطية على اعتدائهم على أحد الركاب الذي سقط مغشيا عليه وسط تلك الحافلة.

وأضاف البلاغ أن محاولة عضو الجمعية مصطفى أزلماط التدخل واستنكار هذه السلوكات المشينة، والمطالبة بإحضار سيارة الإسعاف لنقل المواطن الضحية للمستشفى، عرضه بدوره لاعتداء لفظي وجسدي شنيع من طرف المراقبين.

الجمعية حملت المسؤولية الكاملة لإدارة الشركة و مجلس المدينة في ما يتعرض له الزبناء المرتفقين، مطالبا بتوفير هذه الخدمة الحيوية بشروط تضمن كرامة وحقوق المواطنين والمواطنات المستعملين لحافلات الشركة التي تسهر على تدبير هذه الخدمة.

ودعت الجمعية إلى الانخراط في الوقفة الاحتجاجية للتنديد بهذه السلوكات المشينة والمهينة والتي تتكرر باستمرار، مع احترام التدابير الوقائية المعمول بها.

من جهتها قالت حركة الشبيبة الديموقراطية التقدمية قالت  في بلاغ لها أنه وتبعا لنازلة الاعتداء الذي تعرض له، مصطفى أزلماط، الكاتب المحلي للحزب الاشتراكي الموحد بفاس وعضو مجلسه الوطني، من طرف “مراقبي” شركة سيتي باص فاس الموكول إليها تدبير النقل الحضري بالمدينة، إثر تدخله وهو يتابع خرقا حقوقيا، تمثل في مراقبة وإنزال الركاب بطريقة مستفزة تحت وابل من السب والشتم، وهو الشتم الحاط من كرامة المواطنين/ت، انتهت بالاعتداء الجسدي على أحد الركاب وهو ما استنكره الرفيق مصطفى أزلماط، ليتعرض بدوره إلى السب والضرب من قبل المراقبين أنفسهم..

وجددت شبيبة حزب منيب  استنكارها لما وصفته  بالفعل الجرمي لمراقبي سيتي باص فاس موضوع الاعتداء.

ودعت الشبيبة الديموقراطية التقدمية في بلاغها كل الرفاق والرفيقات إلى المشاركة في الوقفة الاحتجاجية التي دعت إليها الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع فاس سايس وذلك يوم الإثنين 26 أكتوبر 2020  ابتداء من الساعة الواحدة زوالا أمام مقر الشركة.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *