دعوات لوزارة الصحة إلى تعزيز المراقبة الوبائية من انتشار فيروس “كورونا” بالمملكة

غزلان الدحماني

دعت الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة والحق في الحياة، وزارة الصحة إلى تعزيز المراقبة الوبائية وإخبار المواطنين حول وسائل الوقاية بخصوص انتشار فيروس كورونا.

وبحسب ما أوردته الشبكة في بلاغ لها، فإن وزارة الصحة مطالبة بتعزيز وتقوية المراقبة والتتبع من طرف مديرية الأوبئة والمديريات الجهوية، والقيام بكل الإجراءات الصحية المطلوبة والمصاحبة للوقاية وإخبار المواطنين عبر نشرات رسمية.

ودعت الشبكة على لسان رئيسها، علي لطفي، إلى تفادي “الأخطاء وسوء التقدير والمشاكل التي وقعت فيها الحكومة السابقة مع فيروس “H1N1″، والحرص على بث نشرات إخبارية لتفادي حالة القلق والهلع في صفوف المواطنين، خاصة مع ارتفاع الوفيات في الصين وانتشار الفيروس في عدة بلدان آسيوية، وحالات في أمريكا وأوروبا ولو بشكل محدود جدا”.

وأضاف المصدر ذاته، أن الفيروس ينتقل من الإنسان إلى الإنسان عبر لمس إفرازات المصاب، وعبر أشياء لامسها المصاب وترك فيها إفرازاته، أو لمس حيوانا يحمل الفيروس، كالقطط. موضحا أن أعراض فيروس “كورونا”، وهو شبيه بمتلازمة الالتهاب الرئوي الحاد سارس، يحس جراءها المريض بالتهاب رئوي حاد وصعوبة التنفس والسعال والقشعريرة وشعور بالتعب والإجهاد.

كما دعا رئيس الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة والحق في الحياة إلى خلق خلية مركزية للتقويم والقيام بكل الإجراءات الصحية المطلوبة، والمصاحبة للوقاية بإخبار المواطنين عبر نشرات رسمية.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *