رئيس فريق البيجيدي بجماعة فاس مهاجما العمدة :” لا تربطه أي علاقة بالتدبير الجماعي وفاس تعيش الانحدار في عهده”

نون بريس

أفاد محمد خيي رئيس فريق العدالة والتنمية بجماعة فاس، بأن المجلس الحالي جزء لا يتجزأ من مشهد بئيس أفرزته محطة 8 شتنبر، “بحيث منذ بداية تشكيل التحالف المشؤوم وطريقة تدبير المجلس الجماعي  تدل بشكل واضح على أن من وضع ومن خطط ومن رسم مسلسل انتخابات 8 شتنبر يعيش ارتباكا حقيقيا الآن..”، معتبرا ما عاشه المغاربة في تلك الانتخابات لا علاقة له بإرادة المواطنين، بل أريد للمغرب له مثل هذه المجالس ومثل هذه النخب التي تؤدي على المقاس وتمارس كما يراد لها وليس كما يحب المواطن”.
واعتبر خيي في ندوة صحفية نظمها فريق العدالة والتنمية بمجلس جماعة فاس أمس الخميس 12 ماي،  أن رئيس المجلس هو أحد مخرجات هذه العملية، فهو يدور في حلقة فارغة داخل المجلس ويجهل أبجديات التدبير المبني على التشاركية، مشيرا إلى أن فريق “المصباح” عبر منذ البداية على التعاون والتشارك وفق المنهجية المعهودة وهي احترام القوانين، لكن رئيس المجلس اختار طريقة أخرى غريبة عن التدبير الجماعي، في وقت  كان بالإمكان أن تصبح مدينة فاس كمدينة عريقة مضربا للمثل أصبحنا عرضة للسخرية وللتشويه.
ولفت إلى أن  مسلسل الانحدار هذا، المسؤول عنه هو رئيس المجلس وأيضا من فصل له الجلباب، مشيرا إلى أن آخر قفشات هذا الرئيس المصنوع في دورة ماي الاخيرة، كشف فيها وعلى المباشر، أنه لا تربطه أي علاقة بالتدبير الجماعي، رغم كونه قد قضى ولايتين بإحدى المجالس المحلية وكان نائبا برلمانيا، لكن لم يتعلم أي شيء وأثبت بالملموس أن منصب “عمدة فاس كبير عليه بزاف”.
وخلص خيي إلى أنه كلما قلنا ” إننا ركبنا قطار الديمقراطية وأننا لن نرجع إلى الوراء، إلا وتأتي محطة وتبين أننا لا زلنا نعيش تذبذبا حقيقيا ولا زلنا لم نحسم بعد مع الخزعبلات والتدخلات في الانتخابات أساسا..”.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.