رابطة حقوقية تستنكر الوضع الذي آل إليه ميناء الوطية بطانطان وتطالب بالتدخل العاجل

غزلان الدحماني

عبّر الفرع المحلي للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان بالوطیة بطانطان، عن قله من الوضع الذي وصفه بـ”الكارثي” الذي يعيشه ميناء المنطقة.

وأفاد فرع الهيئة الحقوقية في بلاغ له توصل موقع “نون بريس” بنسخة منه، أنه وبعد قيامه بزيارة ميدانية لميناء الوطية؛ تبين أن الأوضاع ليست على ما يرام، وبالأخص عند رصيف الصيد التقليدي الذي أعطى لنا صورة حقيقية عن مدى الإهمال والتهميش الذي يعاني منه الميناء”.

وكشف البلاغ ذاته، أن “طبيعة عمل البحارة و التي تكون غالبا بالليل عكس سيرورة العمل بالنهار، أمست محفوفة بالمخاطر بسبب عدم إصلاح سلالم الصعود، الشيء الذي تقع مسؤوليته على عاتق الوكالة الوطنية للموانئ بالوطية كونها المشرفة على ما يقع في مجال اختصاصها”.

وطالب الفرع المحلي للرابطة بالتدخل العاجل لإصلاح البنية التحتية للميناء، حيث أضحى لزاما، يضيف البلاغ ذاته، “تغطية البالوعات وإعطاء الانطلاقة لخدمة الصرف الصحي والتي هي من الضروريات الملحة بسبب التلوث الحاصل توازيا مع الروائح المنبعثة من معامل التصنيع والتصبير بكل أشكالها، مما يؤثر بشكل مباشر على صحة المواطن بشكل عام و العاملين والقاصدين للمرفق”.

وسلط البلاغ الضوء على فئة المستخدمين داخل الميناء، مشيرا إلى أن “معاناتهم لا تعد و لا تحصى و تتطلب تدخلا عاجلا للجهات المسؤولة ﻹنصافهم داخل الميناء”.

وجدد الفرع الحلي للرابطة، مطالبه بـ”إصلاح الرصيف العائم الخاص بقوارب الصید التقليدي، وكذا إصلاح سلالم الصعود، وتغطية البالوعات .إضافة إلى فتح وإصلاح مرافق الدورة المائية (المراحض)، ومنع إعطاء الترخيص للمصانع والمنشآت الصناعيّة، ما لم تتعهّد بوضع فلاتر لتنقية الهواء المتصاعد منها، لمنع نفث الأبخرة السامة في الهواء”.

كما طالب المصدر ذاته” الجهات المعنية بالتفتيش حسب المادة 533 من مدونة الشغل، والتأكد من تطبيق الأحكام القانونية والتنظيمية المتعلقة بالصحة والسلامة المهنية للأجراء”.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *