رجل سلطة يصفع مواطنا انتهك حالة الطوارئ الصحية وهيئة حقوقية تطالب بفتح تحقيق عاجل في الواقعة

محمد كادو

أقدم رجل سلطة في مشهد لقي استهجانا كبيرا من لدن المواطنين على مواقع التواصل الاجتماعي، على صفع أحد المواطنين في سياق حثه على المكوث في المنازل و الالتزام بإجراءات الحجر الصحي.

و تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي شريط فيديو على نطاق واسع، يوثق لما اعتبروه شططا في استعمال السلطة “عملية صفع على الوجه “في حق مواطن شاب من طرف رجل سلطة يُفترض فيه التعامل بلين و حكمة في ظل ما يعيشه المغرب بعد انتشار جائحة فيروس كورونا بالمغرب.

و قال ذات النشطاء أن طريقة التعامل هاته، رجعت بنا إلى الأزمة الغابرة، و نسفت كل المجهودات التي قامت بها الدولة ، بعد الصدى الإيجابي للعديد من نساء و رجال السلطة في مختلف ربوع المملكة .

و في هذا الصدد، طالب مرصد “الشمال لحقوق الإنسان” بفتح تحقيق قضائي وإداري عاجل مع رجل سلطة المذكور، معبرا في بلاغ له، عن استياءه الكبير من هذا الحادث.

وأكد المرصد أن “ما قام به رجل السلطة يبرز شططا في استعمال السلطة، وانتهاكا للكرامة وتعريضا للتعذيب، خصوصا أن جميع الافراد لم يظهروا أية مقاومة اتجاه منفذي القانون”، لافتا إلى أن قانون حالة الطوارئ الصحية واضح في شقه المتعلق بالعقوبات في حق مخالفي القانون”.

Almassae
  1. allahoma tssarfika oumchi bhalo oula al gharama li aghlabiat al mouatinin ma3andoch bach ikhaless aydan takhfif adarte ala soujoune li moktada fi hadihi al azma al mochkil kayn 3and al abawayn li mkhalil oualadhou kharjin lzanka li 3andou chi laht ichadou 3andou

  2. مرصد الشمال لحقوق الإنسان لماذا لم تحرك و يتكلم على آلاف الناس بل ملايين المواطنين يلتزمون بالتعليمات و يطبقون الحجر الصحي و حضر التحول من بعد الساعة السادسة مساء .
    هؤلاء الناس ليس القمع او السلطة من أدخلتهم منازلهم بل خوفا على أنفسهم و على أبنائهم و وطنهم من انتشار هذا الفيروس و حصد أرواح الاف المواطنين.
    و في النهاية يأتي شخص متهور يفشل كل هذه المجهودات التي تقوم بها الحكومة و المواطن من أجل سلامة الكل . يخرج للشارع ممكن ليشتري أي شيء معين كان عليه شراؤه منذ الصباح.
    و فوق هذا دول العالم كلها تطبق حضر التجول في الأوقات الصعبة و الحرجة .
    لنكن ايجابيين ولو قليلا و نتكلم على الحق لأنه ليس وقت زرع الفتنة و تحريض الشباب على النزول للشارع بترديد كلمة الله اكبر و كأن كلمة الله اكبر لا يجوز قولها من نافدة منزلك .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *