رغم النداءات والاحتياطات.. ازدحام خطير داخل طرامواي الدار البيضاء يندر بكارثة صحية جديدة

ل ف

في ظل الوضع الوبائي الحالي، تشهد وسائل النقل العمومي، على مستوى مدينة الدار البيضاء، خلال شهر رمضان،ازدحاما ببعض خطوط حافلات النقل الحضري والطرامواي و سيارات الأجرة .

وتشهد مجموعة من خطوط الطرامواي، منذ أول أيام رمضان،ازدحاما وتكدسا خطيرا للمواطنين في محطة الانتظار وحتى داخل العربات، فيما يظهر كذلك تراخي وتهاون بعض المواطنين البيضاويين في الالتزام بالتدابير الوقائية من فيروس كورونا، من قبيل ارتداء الكمامة واحترام مسافة الأمان في محطة الانتظار.

واقعة الازدحام بعربات الطرامواي وغيرها من وسائل النقل العمومي، من شأنها أن تنسف كل الجهود المبذولة للحد من انتشار فيروس كورونا.

فقد تناقلت صفحات فايسبوكية فيديوهات وصور مؤسفة تظهر إحدى عربات الترامواي وهي ممتلئة عن آخرها بالمواطنين، رغم أن التدابير الصحية منعت صعود هذا الكم الهائل من الأشخاص في نفس الوقت طيلة مدة سريان حالة الطوارئ الصحية.

وحمل عدد من البيضاويين المسؤولية في الازدحام الذي تشهده عربات الطرامواي و حافلات النقل العمومي إلى الشركات المسيرة التي لم تعمل على الزيادة في عدد العربات و الحافلات ولم تراعي وقت الدروة خلال شهر رمضان والذي يتزامن مع وقت خروج الموظفين والعاملين في وقت موحد.

للإشارة فإن مدينة الدار البيضاء لا زالت تحتل صدارة المدن المغربية من حيث عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *