رغم تصنيفها كأكبر منتج للنفط..”النقد الدولي” يتوقع ارتفاع عجز موازنة السعودية بشكل كبير

م.ك

توقع صندوق النقد الدولي، أول أمس الإثنين، ارتفاع عجز الموازنة السعودية إلى 6.5 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي في 2019، مقابل 5.9 بالمئة في 2018.

و أجع الصندوق هذا الارتفاع المتوقع ، إلى زيادة متوقعة أيضا في الإنفاق عن السقف المدرج في الموازنة بما يفوق الزيادة في الإيرادات غير النفطية، فيما فيما توقعت الحكومة السعودية عجزا بنحو 34 مليار دولار في موازنة 2019.

في المقابل، توقع الصندوق أن ينخفض عجز الموازنة السعودية إلى 5.1 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي في 2020.

الصندوق توقع أيضا تراجع نمو الناتج المحلي السعودي (نمو الاقتصاد) إلى 1.9 بالمئة العام الجاري، نظرا لتراجع إنتاج النفط الملتزم به ضمن اتفاق (أوبك +)، ما يدفع لتراجع نمو الناتج المحلي النفطي الى 0.7 بالمئة .

وتعتير السعودية أكبر مصدر نفط في العالم وأكبر منتج في منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك”، ويعتمد اقتصادها بشكل كبير على النفط.

وتربط السعودية عملتها بالدولار الأمريكي منذ أكثر من 30 عاما عند سعر 3.75 ريال لكل دولار، وهو ما تؤكد مؤسسة النقد العربي السعودي (المركزي السعودي) دائما على أهمية استمراره.

وتشدد المؤسسة على أن السياسة النقدية بالمملكة تهدف إلى المحافظة على استقرار العملة الوطنية وتوفير قطاع مصرفي قوي ومتين، وتعزيز الاستقرار النقدي والمالي.

والسعودية أكبر منتج للخام في منظمة “أوبك”، بمتوسط إنتاج يومي 9.8 ملايين برميل يوميا، وأكبر مُصدر بمتوسط 7 ملايين برميل يوميا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *