رغم عدم تلقيه أي عرض من أخنوش .. الاتحاد الاشتراكي يستجدي المشاركة في الحكومة المقبلة

نون بريس

بالرغم من عدم تلقيه أي عرض من رئيس الحكومة المكلف عزيز أخنوش للمشاركة في الحكومة المقبلة إلا أن المجلس الوطني لحزب الاتحاد الاشتراكي لذي انعقد أمس الأحد، عبّر عن “ترحيبه بالمشاركة في الحكومة في حالة تلقيه عرضا مقبولا، ومنسجما مع طموح تشكيل حكومة متضامنة ومنسجمة وقوية على قاعدة أولوية الاجتماعي ومن أجل دولة عادلة وقوية”.

وعبر المجلس الوطني لحزب الوردة في بلاغ له عن ما أسماه “طموح مشروع في التواجد ضمن الفريق الحكومي المرتقب، مشدد في الآن نفسه على “احترام خيارات رئيس الحكومة المكلف بتشكيلها، كما عبر ” عن استعداد الاتحاد الاشتراكي لخدمة البلد من اي موقع كان يسمح له بمرافقة المرحلة الجديدة”.

وفوض أعضاء المجلس الوطني لـ”قيادة الحزب تدبير المرحلة القادمة، ومن ضمنها موقع الحزب في الخريطة السياسية المقبلة والتوجه الذي ينبغي أن ينهجه، انسجاما مع اختياراته السياسية والفكرية وترجمة لخيار ” المغرب أولا .. تناوب جديد بأفق اجتماعي ديمقراطي”.

وشدد بلاغ الحزب، على أن نتائج الانتخابات الأخيرة، تعني أن “التعبير الشعبي اتجه نحو الإفصاح عن رغبة أغلب المواطنات والمواطنين في إحداث قطيعة مع التجربتين الحكوميتين الأخيرتين، لا على مستوى مرجعية الحزب الذي سيقود الحكومة، ولا على مستوى آليات تدبير الشأن العام”

واعتبر البلاغ أن ” هذا التعبير الشعبي ينسجم مع دعوة الاتحاد الاشتراكي بكل الوضوح الممكن إلى تحقيق هدف تناوب جديد بأفق اجتماعي ديمقراطي من خلال صناديق الاقتراع التي تعبر عن الإرادة الشعبية”، معتزا في الآن نفسه بـ”النتائج التي حققها الحزب والتي بوأته أن يكون ضمن الأحزاب الأربعة الأولى، والتي حصل عليها في شروط صعبة”.

Almassae
  1. غريب أمر الإتحاديين يتجاهلون أن الظرف الآني ليس هو ظرف 2016 حيثوا كانوا بمثابة العصا التي وضعت في العجلة لينجح البلوكاج ويحصلون على رئاسة مجلس النواب ووزارة العدل ومناصب سامية أخرى اليوم الوضع مختلف تماما وهم يعلمون دلك لكن منطق الغنيمة السياسية لازال يحركهم وبدلك يمنحون لأنفسهم حق الدخول للحكومة بال35 مقعد الدي حصلوا عليه والدين حصلو على أكثر من 80 مقعدا ليس لهم الحق أم ماذا؟ من سيذهب للمعارضة؟هل أصبحتم تخشونها؟ أم انكم ممن يقول أنا ومن بعدي الطوفان{{الحكومة الحكومة المعارضة حشومة }}……..الخ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *