رفاق الشريعي يتهمون ضد إدارة السجن المحلي بآسفي بمحاولة إذلال الناشط الحقوقي المعتقل أحمد زهير

أحمد اركيبي

اتهمت الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب إدارة السجن المحلي بآسفي بمحاولة إذلال الناشط الحقوقي المعتقل أحمد زهير عبر حرمانه من التواصل مع عائلته.

وقال الفرع الإقليمي الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب عبر منشور على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” أن إدارة السجن المحلي بآسفي في صب الزيت على النار في قضية الناشط المعتقل أحمد زهير الذي يخوض إضرابا عن الطعام إحتجاجا على الحكم الصادر في حقه بسنة و نصف حبسا نافذة .

وأضافت الهيئة الحقوقية أن الناشط أحمد زهير “وبعدما داق مرارة الإعتقال و الحبس عقابا على نصرته لضحايا قائدة اليوسفية  يتجرع بكأس أخرى ما هو أمر بحرمانه من التواصل مع عائلته ، ليتم بآسفي تكملة فصل أخر من التضييق و تتمة ترهيب و قمع يراد به إيصال الرسالة لمنتسبي إطار الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان”.

واعتبر رفاق الشريعي أن خبر حرمان الكاتب الوطني لجمعيتهم الحقوقية و رئيس الفرع الإقليمي باليوسفية من التواصل مع عائلته و هو منخرط في معركته النضالية و التي قد تهدد سلامته الجسدية إن بقيت مفتوحة ، لهو تكريس للتنكيل و التضييق في أشد أشكاله و الذي غيبت معه كل الحقوق الإنسانية.

واعتبرت الهيئة الحقوقية أن الإقدام على هذا التصرف داخل مؤسسة سجنية في حق نزيل الهدف منه الإذلال و التعذيب الجسدي و النفسي ، مؤكدة في الآن نفسه على نهج كل الخيارات لنصرة و مؤازرة الناشط أحمد زهير  .

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *