رفض واسع لقرار حل الإدارة التقنية ومطالب بإعفاء مسؤولي جامعة الملاكمة ومحاسبتهم على خيبة الأولمبياد

غ.د

رفض عشاق الرياضة المغربية القرار الذي أصدرته الجامعة المغربية للملاكمة والقاضي بحل الإدارة التقنية للفرق الوطنية، على خلفية الإخفاقات التي رافقت الرياضيين المغاربة المشاركين في أولمبياد وكيو 2020.

واعتبر متتبعون للشأن الرياضي الوطني أن قرار حل الإدارة التقنية غير كافٍ، وأنه الأجدر أن يتم إعفاء مسؤولي الجامعة لأنهم من عليهم تحمل مسؤولية هذه الإخفاقات. وفق تعبيرهم.

وقالوا إن حل الإدارة التقنية ليس حلا، وإنما وجب الجلوس إلى طاولة الحوار والنقاش البناء لمعرفة الخلل، وبعدها تسطير برنامج وطني قصد الاهتمام بهذه الرياضة.

وطالب آخرون بضرورة محاسبة رئيس الجامعة وأعضائها في المقام الأول، قبل اتخاذ قرار حل الإدارة التقنية بجميع أطرها المشرفة على الفرق الوطنية، مع تجميد كافة أنشطتها.

وكانت الجامعة الملكية المغربية للملاكمة، قد أعلنت حل الإدارة التقنية المشرفة على الفرق الوطنية، وتجميد كافة الأنشطة إلى غاية الجمع العام العادي المزمع عقده شهر شتنبر المقبل.

وأوضحت الجامعة في بلاغ لها، أنه على إثر النتائج السلبية وغير المنشودة التي عرفتها المشاركة المغربية في دورة طوكيو 2020 عقد المكتب الجامعي، بدعوة من رئيس الجامعة، اجتماعا طارئا للوقوف على الأسباب والحيثيات التي أدت إلى هذا الإخفاق غير المنتظر.

وبناء على الصلاحيات التي تخولها المادة 24 من النظام الأساسي للجامعة، خلص الاجتماع بعد نقاش مستفيض إلى اتخاذ الرئيس قرارات بتزكية من أعضاء المكتب الجامعي، تتمثل في حل الإدارة التقنية بجميع أطرها المشرفة على الفرق الوطنية، مع تجميد كافة الأنشطة إلى غاية الجمع العام العادي المزمع عقده شهر شتنبر المقبل.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *