رونار: كأس أمم إفريقيا تحدّ جديد للفريق الوطني

صبرين ميري

تطرق هيرفي رونار  مدرب الفريق الوطني من خلال تغريدة على تويتر متحدثا باختصار عن استحقاقات المنتخب الوطني المقبلة، وقال: “قبل 45 يوما على موعد المباراة، التركيز منصب على مواجهة منتخب مالاوي يوم 23 مارس، في إطار إياب إقصائيات كأس افريقيا للأمم، وبعدها المباراة الودية بالرباط يوم 26 من نفس الشهر أمام أرجنتين ليو ميسي.. ديما المغرب”.


وكان رونار ق أشار خلال ندوة أقيمت بأحد المؤسسات التعليمية الخاصة بالدارالبيضاء، بأن كأس أمم إفريقيا المقبلة، هي بمثابة تحدي جديد، سيما وأن عددا كبيرا من لاعبي المنتخب الوطني، سيكون كأس افريقيا بمصر آخر محطة لهم مع الأسود، وقال ” حاليا هناك جيل اشتغل معي طيلة ثلاث سنوات التي قضيتها مع المنتخب المغربي، عشت معهم أمور رائعة، لدينا تحدي أخير سنرفعه مع بعضهم وهو مسابقة كأس أمم إفريقيا.

نعلم جيدا أن عدد من اللاعبين سيعلنون اعتزالهم الدولي، بعد نهاية المسابقة القارية، بعد ذلك سنكون أمام تحديات أخرى، لكن بأسماء جديدة ستكون قادرة على ملء الفراغ الذي سيتركه اللاعبون الذين سيعلنون اعتزالهم الدولي”.

وبخصوص تصريحه لمجلة جون أفريك بخصوص حظوظ الفريق الوطني، قال رونار “البعض لم يتقبل ما قلته في استجواب صحفي بخصوص كأس أمم إفريقيا المقبلة، وأنا أعتقد أن من يعرف جيدا كرة القدم الإفريقية، وما يتوفر عليه صاحب الضيافة من ألقاب، وبما أن مصر تلعب على أرضها وأمام جماهيرها، فمن الصعب هزم هذا المنتخب..  نعم تحدتث كذلك عن السنغال، ورشحتها للمنافسة على اللقب، لأنها تتوفر على منتخب قوي من حيث ما يمتلكه من أسماء، بفرديات من مستوى عال”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *