ساكنة أولاد الطيب تتهم الوالي زنيبر بحرمانها من حقها في التزود بالماء والكهرباء

نون بريس

بعد ثلاثة أشهر من توقفهم عن الاحتجاج بالتزامن مع اعتقال رئيس جماعتهم القيادي في التجمع الوطني للأحرار رشيد الفايق، في قضايا فساد مالي ضخمة، عادت صباح اليوم الخميس 23 يونيو ساكنة جماعة أولاد الطيب كبرى جماعات أحواز مدينة فاس للاحتجاج طلبا لتزويد منازلهم بشبكة الماء والكهرباء.

ونظم المئات من ساكنة جماعة فاس وقفة، عبروا فيها عن غضبهم من تماطل المسؤولين في حل ملف تزويد منازلهم بالماء والكهرباء، في ظل ارتفاع الإقبال على هاتين المادتين خلال فصل الصيف خاصة الماء، متسائلين عن الجهات التي تعرقل استفادتهم من حقهم المشروع والبسيط.

وتساءل عدد من ساكنة أولاد الطيب عن الجهة التي تقف في طريق استفادتهم من حقهم في الماء والكهرباء، خاصة وأن رئيس الجماعة الذي اتهموه بابتزازهم في وقت سابق يقبع الآن في السجن الاحتياطي بوركايز بفاس.

ورفع المحتجون شعارات قوية في وقفتهم، طالبوا فيها السلطات المحلية والمنتخبة بوضع حد لمعاناتهم التي استمرت لسنوات، خاصة وأن المدينة تشهد في الأسابيع الأخيرة ارتفاعا غير مسبوق في درجة الحرارة .

وهدد المحتجون بخوض خطوات نضالية تصعيدية من أجل الحصول على حقهم الدستوري في ربط منازلهم بالماء والكهرباء، مؤكدين أن لا قوة يمكن أن تجبرهم على وقف احتجاجاتهم سوى الاستجابة لمطالبهم وتزويد منازلهم بالماء والكهرباء .

وفي تصريح لـ “نون بريس” على هامش الوقفة، حمل مصطفى البويحياوي أحد المتضررين من غياب الماء والكهرباء عن بعض منازل جماعة أولاد الطيب (حمل) مسؤولية معاناة الساكنة لوالي جهة فاس-مكناس، عامل عمالة فاس سعيد زنيبر، وممثليه في الجماعة من قياد وباشاوات.

وقال البويحياوي أن الوالي مطالب بمغادرة مكتبه المكيف قصد الإحساس بمعاناة ساكنة جماعة أولاد الطيب مع غياب الماء والكهرباء خاصة في فصل الصيف حيث يزداد الإقبال على هذه المادتين الحيويتين، متهما السلطات بصم سياسة الآذان الصماء اتجاه الملف المطلبي العادل للساكنة .

وختم المحتجون وقفتهم برسالة استعطافية للملك محمد السادس يستعطفونه فيها بالتدخل لوضع خد لمعاناتهم مؤكدين فقدانهم الثقة في كل المسؤولية سواء سلطات محلية أو منتخبين .

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.