سخرية عارمة من انتقاد المفكر المغربي سعيد ناشيد للفيلسوف هابرماس بسبب رفضه جائزة الشيخ زايد

نون بريس

 جدل كبير ذلك الذي أثاره المفكر المغربي سعيد ناشيد، بعد توجيهه انتقادات لاذعة للفيلسوف الألماني  يورغن هابرماس، بسبب رفض هذا الأخير  لجائزة شخصية العام الثقافية التي تمنحها إمارة أبو ظبي الإماراتية ضمن فعاليات مسابقة  الشيخ زايد للكتاب .

وبمجرد كتابته لتدوينة ينتقد فيها تراجع هابرماس عن قبول الجائزة، حتى عجت منصات التواصل الاجتماعي بالتدوينات الساخرة من تدوينة  المفكر المغربي سعيد ناشيد .

واعتبر العديد من النشطاء انتقاد ناشيد  لهابرماس بسبب تراجعه عن الجائزة ، هو تأكيد لوضعية المثقف العربي الذي لا يهمه من الجوائز إلا قيمتها المادية،  حتى لو كانت سياسات الجهة المانحة تتعارض مع يؤمن به  وما ينظر له من أفكار .

ويرى العديد من النشطاء أن ناشيد، لا يحق له إعطاء الدروس لفيلسوف من طينة هابرماس، خاصة و أن قضية عزله من الوظيفة العمومية  لا تزال تثير الكثير من الجدل بعدما أظهرت وثائق كشفت عنها وزارة التربية الوطنية  قيامه بسفريات للخارج لتأطير ندوات والمشاركة في محاضرات  متخليا عن التزاماته اتجاه تلاميذه.

وكان الكاتب المغربي سعيد ناشيد، قال في تدوينة على حسابه على موقع فيسبوك أن الفيلسوف الألماني ؛ يورغن هابرماس، أخطأ برفضه جائزة “شخصية العام الثقافية” التي تمنحها إمارة أبو ظبي ضمن جوائز “الشيخ زايد للكتاب”.

وقال ناشيد الخطأ كل الخطأ أن يرفض هابرماس جائزة الشيخ زايد، بعد أن قبلها”، مضيفا في تدوينة “فكثير من الفلاسفة رفضوا الجوائز، لكن، مبرراته ( هابرماس) لا تجيب بدقة عن السؤال: ما الذي لم يكن يعرفه قبل أن يقبل الجائزة ثم عرفه قبل أن يرفضها؟ ما الذي لم يكن يعرفه؟”

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *