سلامة الناجي تصف المؤسسات الصحافية بـ “صحافة البوليس” !

أ.ر

فتحت كاتبة الرأي والمدونة المغربية مايسة سلامة الناجي، النار على المؤسسات الصحافية بالمغرب واصفة إياها بـ  “صحافة البوليس” .

وقالت الناجي في بث مباشر على صفحتها الرسمية على “الفيسبوك” إن بعض المواقع الالكترونية والصحف الورقية تشتغل كـ “ملحقات ورقية إلكترونية للأجهزة الأمنية ” تعمل على استهداف الأصوات المنتقدة والمعارضة .

وزعمت المتحدثة أن الدعم المباشر والسريع الذي خصص للمقاولات الإعلامية دونا عن باقي القطاعات الهدف منه دفع هذه المنابر للتطبيل للأجهزة الأمنية وضرب بعض الأسماء الحقوقية والمعارضة.

واتهمت الناشطة الفيسبوكية الصحافيين بالمغرب بمحاباة “المخزن” عبر ماوصفته بـ “التطبيل” للسلطة والقياد خلال فترة الحجر الصحي وممارسة القتل المعنوي في حق الأصوات التي تكشف الحقائق وتفضح الفساد.

سيل الاتهامات التي وجهتها الناجي للحقل الإعلامي وتشكيكها في نزاهة ومصداقية الصحافيين لم يكن ليمر مرور الكرام حيث تكلف نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي بالرد عليها من خلال التعليقات التي انهالت على صفحتها الفيسبوكية والتي صب بعضها في اتجاه السخرية من الصورة التي تحاول رسمها الصحافية السابقة في “هسبريس” عن وضع الحريات وحقوق الإنسان داخل البلاد وإدعائها بأن الاعتقال مصير كل من يتحدث بصوت عال حيث وجه النشطاء سؤالا مباشرا للمتحدثة عن السبب الذي يجعلها تعيش حرة طليقة دون أن يتم اعتقالها رغم ثقل الاتهامات التي تظل توجهها للأجهزة السيادية والأمنية .

واتهم النشطاء ” الناجي ” بافتقاد المصداقية ومحاولة البحث عن صناعة “البوز” على حساب الصحافيين الذين كانت بالأمس القريب واحدة منهم .

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *