سلطات آسفي تستعين بمنشطين لا يرتدون الكمامة لتوعية المواطنين بإلزامية الكمامة!

غ.د

أنت تقول الشيء وتفعله هذا أمر مقبول ومُحبب، لكن أن تقول شيئا وتقوم بنقضيه فهذا طبعا لن يتقبله أحد، وهذا ما ينطبق على سلطات آسفي خلال حملتها التوعية من مخاطر فيروس كورونا.

وبحسب شريط فيديو تُدول بين نشاء مواقع التواصل الاجتماعي، فقد استعانت سلطات عاصمة الفخار بمنشطين لتوعية المواطنين بإلزامية ارتداء الكمامة، لكن الغريب في الأمر أن هؤلاء المنشطين لا يرتدون الكمامة أصلا.

وأظهر الشريط أشخاصا داخل سيارة يخاطبون سكان أحد الأحياء بواسطة مكبر الصوت، ويؤكدون على ضرورة التعقيم وارتداء الكمامة، وإلا سيتعرض صاحبها للمساءلة القانونية.

وما أثار الاستغراب هو أن شخصا واحدا كان يضع كمامة ولكن بشكل غير صحيح كما يوصى به، فيما اثنان من مرافقيه لا يضعانها أصلا. الشيء الذي جعل النشطاء يتساءلون عن سبب تكليف أشخاص لا يرتدون الكمامة لتوعية الناس بضرورة ارتدائها.

وجاءت حملة التوعية هاته على خلفية البؤرة الوبائية التي انفجرت داخل مصنع لتصبير السردين ما أدى إلى إصابة 562 عامل وعاملة بفيروس كورونا.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *