سيارة تقتحم مهرجانا احتفاليا بألمانيا وتدهس العشرات بينهم أطفال

أحمد اركيبي

قالت الشرطة الألمانية إن نحو 30 شخصا أصيبوا، اليوم الإثنين، عندما اقتحمت سيارة استعراضا بمهرجان في بلدة فولكمارسن بغرب البلاد.

وذكرت قناة (هيسنشاو) المحلية أن الشرطة تعتقد أن السائق، وهو ألماني عمره 29 عاما، تصرف عمدا، لكن لم يُعرف شيء بعد عن دوافعه.

ونقل موقع إتش.ان.ايه الإلكتروني الإخباري عن شهود قولهم إن السائق تعمد استهداف الأطفال على ما يبدو وإنه اندفع بأقصى سرعة وسط الحشد الذي تجمع لمشاهدة موكب تقليدي قبيل الصوم الكبير في المسيحية.

وقال متحدث باسم الشرطة من مركز كاسل الإقليمي ردا على سؤال عن عدد المصابين “سأقول نحو 30”. وذكرت صحيفة بيلد أن ثلثهم تقريبا تعرضوا لإصابات خطيرة.

كما قالت الشرطة على تويتر إن بعض الأشخاص، وبينهم أطفال، إصابتهم خطيرة.

وألغت الشرطة جميع العروض المهرجانية في ولاية هيسه، حيث تقع فولكمارسن، كإجراء احترازي، لكنها قالت إنها ليست على علم بوجود أي خطر يهدد مناطق أخرى بألمانيا.

وتحظى المهرجانات بشعبية كبيرة في مناطق بغرب ألمانيا، خاصة في مدن منطقة راينلاند مثل كولونيا ودوسلدورف، حيث تبلغ المهرجانات ذروتها في اليوم الذي يطلق عليه اسم “اثنين الورود” إذ يحضر عشرات الآلاف عروضا تقام بالشوارع وتشارك فيها عربات مزينة على نحو فكاهي أو ساخر.

وهرعت سيارات الشرطة والإسعاف إلى موقع الحادث في فولكمارسن، وهي بلدة صغيرة في شمال ولاية هيسه على بعد 420 كيلومترا غربي برلين.

وقالت شرطة شمال هيسه على تويتر “نحن على الأرض بأعداد كبيرة. والتحقيق جار”. وذكرت أن الواقعة حدثت حوالي الساعة 2:45 بعد الظهر بالتوقيت المحلي (1345 بتوقيت غرينتش).

وأظهرت صور التقطها هواة ونشرت على الإنترنت أفرادا من الشرطة بجانب سيارة فضية من طراز مرسيدس-بنز يبدو أن لها علاقة بالواقعة.

وذكرت وسائل إعلام ألمانية أن السائق تعمد اختراق حواجز بلاستيكية نصبتها الشرطة حول منطقة الاستعراض، حيث كان من المتوقع أن يحتشد 1500 شخص.

وقال شاهد عيان لقناة (هيسنشاو) إن السيارة واصلت اختراق الحشد لمسافة 30 مترا تقريبا قبل أن تتوقف.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *