سياسي عُماني بعد إنقاذ “أطفال الكهف”: ماذا عن أطفال العروبة الذين يقتلون بأسلحة عربية؟!

نون بريس

علق السياسي العُماني نائب رئيس مجلس الشورى السابق إسحاق سالم السيابي، على نجاح عملية إنقاذ أطفال الكهف في تايلاند الذين حوصروا داخل كهف لأكثر من أسبوعين واستنفرت جميع أجهزة لدولة لأجلهم، مستنكرا في الوقت ذاته ما يتعرض له الأطفال العرب من قتل وتشريد على يد طغاة العرب وبأسلحة عربية.

وقال “السيابي” في تغريدة له عبر حسابه بتويتر :”المتابع لحادثة أطفال الكهف في تايلاند والإهتمام الدولي بتلك الحادثة وبذل العالم كل الجهود من اجل إخراجهم بسلام”

وتابع “وهم بلا شك يستحقون ذلك، وفي الوقت الذي يقصف فيه بعض أطفال العروبة بأسلحة عربية عبرت السماء والماء ! تبرز علامة إستفهام عن قيمة الطفل العربي في أذهان العالم ؟.”

وتمكنت السلطات في تايلاند من إنقاذ جميع الأطفال الذين تم حصارهم داخل كهف مدة أسبوعين بعد سقوط أمطار غزيرة حالت دون خروجهم، كما خرج مدربهم سالما أيضا بحسب ما نقلت وسائل إعلام.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن “البحرية التايلاندية” قولها عبر بيان إن عمليات الإنقاذ الأطفال، الذين عرفوا إعلاميا بـ “أطفال الكهف”، تكللت بالنجاح بعد أن تمكن المنقذون اليوم من إخراج 4 أطفال ومدربهم من الكهف، الذي غمرته المياه أقصى شمالي البلاد.

ويتعرض الأطفال في دول عربية مثل سوريا وليبيا واليمن لانتهاكات مروعة وعمليات قتل جماعي، فضلا عن مجاعات وأوبئة تفتك بهم بسبب الحروب هناك والصراع بين حكام المنطقة على العروش والهيمنة على الثروات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *