شاب بتزنيت يلقى حتفه بالمستشفى الإقليمي ومـاء “الدوليو” يرجح أن يكون سببا في الوفــاة

صبرين ميري

لفظ شخص ثلاثيني ينحدر من منطقة أستاين بآيت احمد في نفود إقليم تزنيت أنفاسه الأخيرة بالمستشفى الإقليمي الحسن الأول ،في الليلة ما قبل الماضية، في ظروف لازالت غامضة.

وكان الضحية يعيش متشردا اعتاد التنقل بين الحين بين مركزي آيت احمد وآنزي ،ويعاني اضطرابات نفسية نتيجة ادمانه المستمر على شم “السيلسيون” “والدوليو” منذ مدة طويلة من الزمن.

وتشير الأخبار المتداولة محليا أن الضحية جرى نقله مساء الأربعاء 18 شتنبر ،على متن سيارة إسعاف في اتجاه مستشفى تزنيت بعد أن سقط مغمى عليه بمركز آنزي.

ورجحت مصادر من عين المكان أن يكون سبب الوفاة مرتبطا بالافراط في الإدمان ،خاصة وأن الضحية لا يجد صعوبة في الحصول على تلك المواد محليا ،كما يظهر جليا في حال الضحية على الدوام.

وفي سياق ذي صلة، طالبت أصوات جمعوية بضرورة تظافر الجهود من لدن الجميع للحيلولة دون عرض مواد قد تشكل خطورة للبيع خاصة لمن لم يبرر دواعي وأهداف استعمالها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *