“شالوم” العبرية بشوارع مدينة الرسول.. ومغردون: إعدام الدعاة ثمن للتطبيع

غ.د

نشر حساب إسرائيل بالعربية على تويتر صورة؛ قال إنها لافتة نُصبت على مقربة من المسجد النبوي الشريف بالمدينة المنورة في السعودية، وقد كتبت على اللافتة عبارات ترحيبية بلغات عدة من بينها العبرية، حيث تضمنت كلمة “شالوم” التي تعني “سلام”.

وبحسب ما أوردته “الجزيرة”، فقد أثارت صورة اللافتة جدلا على منصات التواصل واعتبرها مغردون تطبيعا سعوديا صارخا مع الاحتلال الإسرائيلي، واستحضر الناشطون مقطعا لقس مسيحي فلسطيني اعتبر التطبيع مع إسرائيل خيانة إيمانية ووطنية وإنسانية ونقضا للعهدة العمرية.

وغرد الكاتب سعيد الغامدي قائلا: لافتة ترحيب عبرية في المدينة المنورة والصهاينة يثمنون ذلك، التطبيع السعودي خيانة ولأجله يتم إعدام المشايخ. فيما تساءل الناشط محمد نصره عن مستوى التطبيع وإلى أين وصل؛ فكتب: حساب إسرائيل بالعربية يحتفي بلافتة ترحب بزوار المدينة المنورة عليها عبارة “شالوم”، المسلمون يتوافدون من شتى بقاع الأرض لأداء الحج والعمرة ومفهوم أن يرحب بهم بلغاتهم، لكن العبرية لغة مرتبطة باليهودية بالضرورة، فلمن تتوجه المملكة بعبارة “شالوم”؟ وهل وصل التطبيع لمدينة النبي؟.

وعبر الباحث فادي رضا عن صدمته من هذا الأمر فقال: عبارات “شالوم” العبرية ترفع وتنشر على جداريات في المدينة المنورة والكيان الصهيوني يهلل للحدث، هذا ليس من الخيال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *