شركات عملاقة تسيطر على العالم وتهيمن على الشطر الأعظم من اقتصاده

كشفت تقارير اقتصادية أن هناك 500 شركة تسيطر على الاقتصاد العالمي، على رأسها الشركات متعددة الجنسيات والتي سيصبح العالم تحت سيطرتها، لكونها تهيمن على الشطر الأعظم من الناتج الصناعي فيه، بحسب ما أكده ستيفن هيبر، اقتصادي أمريكي وباحث أكاديمي في مجال نظريات الشركات عابرة الجنسيات.

ويقع المقر الرئيسي لمعظم الشركات متعددة الجنسيات في الدول المتقدمة، إذ تستحوذ الولايات المتحدة والصين على النسبة الأكبر (تتجاوز 60 في المائة) من إيرادات أكبر 10 شركات في العالم لعام 2014، والتي يبلغ حجم أعمالها نحو 3.281 تريليون دولار (3 تريليون و281 مليار دولار)، وتحقق أرباحا سنوية قدرها 146.711 مليار دولار (146 مليارًا و711 مليون دولار)، وفق إحصائيات مجلة “Fortune”.

وتسيطر الشركات متعددة الجنسيات على معظم الأصول الإنتاجية العالمية، كما تمتلك إمكانات مادية وبشرية ضخمة، توفر لها إمكانية الاقتراض بأفضل الشروط من الأسواق المالية العالمية، وتمكنها قدراتها التسويقية من النفاذ إلى الأسواق الخارجية في جميع أنحاء العالم. وتتحكم هذه الشركات في السياسة النقدية الدولية والاستقرار النقدي العالمي، لما تمتلكه من أصول ضخمة مقومة بالعملات المختلفة للدول التي تمارس بها نشاطها الاستثماري.

من جهتها، أظهرت دراسة أعدتها شركة “إي واي” للخدمات الاستشارية مع صحيفة هاندلزبلات الألمانية، أن أقوى عشر شركات في العالم أمريكية الأصل؛ منها شركة “أبل” للتقنيات الحاسوبية، وشركة “ألفا بيت”، وشركة “وول مارت” وعائداتها تُقدر بـ 476.3 مليار دولار، وشركة “بيركشير هاثاواي” القابضة التي تبلغ عائداتها 182.2 مليار دولار، وشركة “فورد” لتصنيع السيارات وعائدتها تبلغ 146.9 مليار دولار.

وإلى جانب هذه الشركات هناك أيضا شركة “فولكس واجن” الألمانية لصناعة المركبات والتي تقدر عائداتها بـ 261.6 مليار دولار، وشركة “اكسكور” الإيطالية المتخصصة في الاستثمارات التي وصلت عائداتها إلى 151.1 مليار دولار،، وغيره من الشركات التي تسيطر على اقتصاد العالم.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *