صحيفة إسبانية: سياسة ابن سلمان عدوانية مما يدفع المملكة إلى الهاوية

غ.د

قالت صحيفة “بوبليكو” الإسبانية، في تقرير لها تحدثت فيه عن الوضع الذي تمر به السعودية منذ صعود ولي العهد محمد بن سلمان إلى الحكم.

وذكرت الصحيفة، أن الرياض لطالما حافظت على سياسة خارجية سرية قوامها الحذر والاحتراز مع شركائها. لكن بعد تعيينه وليا للعهد، عرّض محمد بن سلمان الاستقرار الإقليمي والدولي للمملكة للخطر، بسبب انتهاجه لسياسة عدوانية تعتمد على دعم الولايات المتحدة وإسرائيل.

وخلال السنوات الثلاث الأخيرة، شهدت السياسة الخارجية السعودية تغييرا جذريا زاد من سوء الأوضاع، ولم يؤثر ذلك على البلاد فحسب؛ بل شمل منطقة الشرق الأوسط أيضا. فقد صممت السياسة الخارجية السعودية بطريقة تكتيكية تتماشى تماما مع الظروف التي تعيشها المملكة، لكن مع وصول ابن سلمان إلى سدة الحكم تغيرت أوضاع المملكة 180 درجة وأصبحت سياستها أكثر عدوانية.

وأوضحت الصحيفة أن هذه التطورات أثارت حفيظة الكثير من الأمراء الذين يتطلعون لخلافة العرش، خاصة أن ابن سلمان يحاول احتكار السلطة. وفي جولته الأخيرة التي نقلته إلى قمة مجموعة العشرين في بوينس آيريس، وزار قبلها العديد من الدول العربية، اتخذ ابن سلمان سلسلة من الإجراءات الوقائية داخل البلاد من بينها إرسال وحدات عسكرية إلى الرياض لإحباط أي عملية انقلاب قد تنفذ ضده.

وأفادت الصحيفة أنه في ظل حكم ابن سلمان، تحولت السعودية إلى أكبر بؤرة لانعدام الاستقرار في المنطقة بدعم من حليفها الجديد إسرائيل. وفي حين يدعي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن السعوديين يمثلون مصدر الاستقرار، يُظهر الواقع بوضوح عكس ذلك تماما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *