ظاهرة التصريحات الساخرة لتلاميذ الباكالوريا عبر المواقع الالكترونية تجر بن موسى للمساءلة البرلمانية

نون بريس

طالب الفريق الحركي في مجلس النواب، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، باتخاذ تدابير من شأنها وضع حد “للخروقات التي تمس القيم والأخلاق وصورة المرفق العام والوضع الاعتباري للمدرسة ولطاقمها الإداري والتربوي؟”.

وقال الفريق، في سؤال كتابي وجهه إلى الوزير شكيب بنموسى، إنه “في كل سنة تقريبا أثناء امتحانات الباكالوريا تتكرر ظاهرة في بعض المواقع الإلكترونية، وهي خروج مجموعة من التلاميذ بتصريحات تحمل عبارات السخرية، بهدف جلب أكبر عدد من المشاهدات، عبر أخد تصريحات من التلاميذ عند باب مراكز الامتحانات للتعليق على محتويات الامتحانات، والتصريح بأمور لها علاقة بالغش وهذا فيه مساس بشفافية الامتحانات وتكافئ الفرص”.

واعتبر الفريق الحركي في الغرفة الأولى أن “هذه الممارسات، لا تمت بصلة لأخلاقيات الصحافة، ولا لأبسط القواعد المهنية التي تفرض التوازن والتعددية، وليس الاقتصار على عرض مادة تحمل طابع التهريج وهو ما يعتبر استثناء داخل فضاء إعلامي جاد وهادف يحترم قوانين وقواعد وأصول مهنة الصحافة”.

وأبرز السؤال الكتابي، الذي حمل توقيع إدريس السنتيسي، رئيس الفريق، أن “التعليقات المذكورة تحمل رسائل سلبية، وتدافع عن الغش وتطعن في الشهادات الممنوحة لاحقا للناجحين والناجحات”.

ورأى الفريق الحركي أن “محتويات هذه المواقع المعزولة تمس بكرامة الطاقم الإداري والتربوي”، مسائلا وزير التربية الوطنية حول التدابير التي تعتزم الوزارة اتخاذها “لوضع حد للخروقات التي تمس القيم والأخلاق وصورة المرفق العام والوضع الاعتباري للمدرسة ولطاقمها الإداري والتربوي”.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.