عزوف الأطر الطبية عن اجتياز مباريات التوظيف بالقطاع العام يؤزم القطاع الصحي بالمملكة

ليلى فوزي

أثار امتناع عدد كبير من الأطر الطبية الترشح لاجتياز مباريات التوظيف التي أطلقتها وزارة الصحة خلال الأيام القليلة الماضية جدلا واسعا في الأوساط الصحية ببلادنا.

فالبرغم من الخصاص الكبيرالذي يشهده القطاع الصحي في الأطر الصحية والذي وصفه وزير الصحة ،خالد آيت طالب خلال مناقشة مشروع ميزانية قانون المالية 2020 في البرلمان بـ”المزمن”؛ إذ يسجَّل خصاص في الأطباء يصل إلى 32387 طبيبا، بينما يصل الخصاص في صفوف الممرضين إلى 64774، أي ما يزيد على 97 ألفا في المجموع، لاتزال الأطر الصحية تقاطع مباريات التوظيف بالقطاع العام ردا على عدم تجاوب الوزارة مع مطالب هذه الفئة التي ضحت بحياتها خلال فترة الجائحة.

ووفق ما تداولته عدد من الصفحات الخاصة بالقطاع الصحي بالمملكة بموقع “فيسبوك”،فإن المباريات التي أطلقتها الوزارة عرفت عزوفا كبيرا، حيث نشرت إعلان نتائح يوضح أن المباراة لم تعرف مشاركة أي مترشح وبالتالي لا أحد ناجح.

كما ذكرت الصفحة ذاتها في منشور جديد، أن “مباراة توظيف في جهة كلميم واد نون عرفت عزوفا منقطع النظير، موضحة أن طبيبا واحدا فقط اجتاز المباراة لشغل 12 منصبا في الطب العام، كما أن لا أحد اجتاز مباراة توظيف في طب الأسنان” .

وأكدت أن “الوضع يحتاج حلا جذريا من لدن الحكومة و هو واضح : الإستجابة لمطالب الأطباء العادلة كما باقي الفئات و على رأسها المعادلة الأجرية مع الزيادة في التحفيزات و الرفع من جاذبية التوظيف”، وفق تعبيرها.

Almassae
  1. لماذا وزارة الصحة لم تسرح الاطباء الذين يريدون استقالتهم والاستفادة من مناصبهم واجَرورهم لتوظيف اطباء شباب في خدمة الوطن ،لماذا وزارة الصحة تتجاهل الاطباء الذين ضحوا اكثر من 20 سنة تضحية في الوظيفة العمومية ولازالوا سجناء الوظيفة العمومية. يجب تقنين الاستقالة والتقاعد النسبي لتشجيع توظيف الاطباء الذين يريدون الوظيفة واحترام العقدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *