عفو ملكي استثنائي عن معتقل سلفي يوجد في وضعية صحية صعبة

نون بريس

أعلنت اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلاين الإسلاميين، في بيان لها يوم أمس السبت أن أحد المعتقلين الإسلاميين كان يقبع بسجن “رأس الماء” بفاس، يوم أمس السبت، ومتابع على خلفية تهم لها علاقة بقانون الإرهاب قد استفاد من عفو ملكي استثنائي لدواعي إنسانية

وقالت اللجنة في بلاغها الذي نشرته على موقعها الرسمي أنها “تلقت بارتياح شديد معطيات تفيد استفادة المعتقل عامر الغزراني المنحدر من مدينة فاس و القابع بسجن رأس الماء 1 بفاس و المحكوم ب 5 سنوات بعفو ملكي استثنائي، يوم أمس السبت 18يناير الجاري، لدواعي إنسانية نظرا لوضعيته الصحية”.

وأشادت اللجنة المشتركة هذه الخطوة التي قالت إنها تلت بأيام قرار العفو عن ثمان معتقلات، متمنية أن تكون بداية انفراج لملف المعتقلين السلفيين الذي عمّر وعرف جمودا طويل الأمد.

ودعت اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين، إلى المزيد من الخطوات في هذا الاتجاه من أجل طيّ هذا الملف طيّا نهائيا، مبرزة أنه “لازال هناك عدد مهم من القابعين وراء القضبان منذ سنوات طويلة قاربت إتمام العقدين من الزمن خاصة منهم كبار السن والمرضى بأمراض مزمنة و على رأسهم المعتقل السلفي الشيخ أبي معاذ نور الدين نفيعة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *