عمود كهربائي يودي بحياة طفل بمراكش و نشطاء يجب محاسبة المسؤولين

محمد كادو

بعد أن تسبب في مقتل طفل في عمر الزهور بادرت جماعة سيد الزوين نواحي مراكش إلى نقل عمود كهربائي خشبي ضخم من فضاء السوق الأسبوعي إلى مكان آخر.

وقد سارع مواطنون إلى تصوير شريط فيديو للسيارة المخصصة لجمع النفايات بالمركز الحضري لجماعة سيد الزوين، وهي تباشر عملية نقل العمود العملاق بطريقة عشوائية تنم عن تمادي القائمين على الشأن المحلي في الإستخفاف بالأرواح وعلى رأسهم عمال النظافة الذين أسندت لهم هذه المهمة.

واندهش النشطاء لنقل عمود من هذا الحجم على متن سيارة صغيرة مخصصة للنفايات، في الوقت الذي يتساءل فيه متتبعون وفاعلون جمعويون عن سبب وكيفية رمي هذا العمود بفضاء السوق الأسبوعي بعد ازالته من طرف مصالح المكتب الوطني للكهرباء قبل أن يقوم الأطفال باستعماله كأرجوحة عشوائية، وعن من المسؤول عن إزهاق روح الطفل عماد، هل المكتب الوطني للكهرباء أم الجماعة التي لم تستطع توفير أماكن للترفيه واللعب للأطفال الصغار..؟.

وتجدر الإشارة إلى أن الطفل عماد فارق الحياة يوم السبت المنصرم بقسم الإنعاش بمستشفى محمد السادس بمراكش متأثرا بإصابته الخطيرة التي تعرض لها جراء سقوط العمود الكهربائي الخشبي الذين يستعمله رفقة أطفال آخرين كأرجوحة وسط فضاء السوق الأسبوعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *