عنبي: السياسة صارت مجالا للاغتناء الفاحش

إدريس التزارني

قال عبد الرحيم عنبي أستاذ علم الاجتماع بجامعة ابن هر بأكادير، إن الأوضاع العامة التي يمر منها المجتمع المغربي، حيث الغلاء وعدم بلورة الدولة لسياسات اجتماعية تلبي طموحات الشباب ذكورا وإناثا وحاجيات الأسر وكل الفئات الاجتماعية وجمود الأجور، وتراجع فئة المثقفين أو انسحابها من المشهد السياسي وانهيار المنظومة التعليمية، كلها لم تعد تسمح بانتعاش حركة فكرية قادرة على لعب دور كبير في تطوير الحركة الإبداعية.

و أضاف عنبي في تدوينة له أن هذه العوامل لا تسمح بالإبداع والابتكار على جميع المستويات في مختلف الميادين، سواء التعليم أو الطب أو غيرها من المجالات، التي سوف تخدم الإنسان وتنمي فيه روح العقل والإبداع.

وتابع الأستاذ الجامعي، إن حال المجتمع المغربي اليوم يبكي كل من له ذرة واحدة تشتغل بعقله، حيث صارت السياسة مجالا للاغتناء الفاحش، وصار مؤسسات الدولة في عطلة تامة، تقدم خدمتها لفئات قليلة، مما أدخل كل أفراد المجتمع في إحباط تام، وفي غياب المرافق الصحة النفسية، التي لم توفرها الدولة، صعد علينا رهط من المجاذيب والبهاليل وأشباه من البشر، همهم هو ممارسة النصب والاحتيال على العامة.

وختم عنبي تدوينته بقوله، في وقت يقاطع فيه المجتمع المغربي بضائع شركات، تجردت من الوطنية وباتت تنهب جيوب الفقراء، في وقت لم تبلور فيه الدولة أية سياسات للصحة النفسية لأبناء وبنات هذا الوطن، ساعدت السلطات أصحاب هذه الدكاكين من ممارسة الدجل وطمس العقل وإلهاء الناس عن القضايا الحقيقية. حتى أن محلات “عالم روحانيات” أو ما يسمى “بالرقية الشرعية” أكثر من الجن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *