عودة التراشق بين مكونات الأغلبية..أخنوش مهاجما العثماني : الحكومة تحتاج لقائد حقيقي

نون بريس

يبدو أن الأجواء  داخل الأغلبية الحكومية ليست على ما يرام ويسيطر عليها الخلاف والتشنج بين مكوناتها، في ظل التراشق وتبادل الاتهامات بين زعماء الأحزاب المكونة لها، فبعد هجوم الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي  إدريس لشكر على حزب العدالة والتنمية، ها هو وزير الفلاحة ورئيس حزب التجمع الوطني للأحرار يهاجم رئيس الحكومة سعد الدين العثماني .

وقال عزيز أخنوش منقدا أداء العثماني، أن الأغلبية الحكومية تحتاج لقائد حقيقي وهو ما نفتقده، فلا يعقل أن يجتمع رئيس الحكومة مع المعارضة، وهو لم يجتمع مع أغلبيته الحكومية،

أخنوش، الذي كان يتحدث في ندوة بمؤسسة الفقيه التطواني، ليلة الثلاثاء 11 ماي الجاري، أن تصرف رئيس الأغلبية يعكس عدم الاحترام وعدم الوفاء لعناصر أغلبيته، وهو ما نتألم له، ويتركنا نفكر بشكل آخر في المستقبل.

وأكد أخنوش أن “أن المواطن يريد البديل والتغيير، وحالته اليومية متعلقة بالسياسة”، مشيرا إلى أن البلاد “تحتاج لرجالات الحكمة والوطنية”، وهو ما فهم منه أنه تقطير للشمع على حزب العدالة والتنمية ورجالاته

وشدد رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار أن “هاته السنة ستكون صعبة على المغاربة جراء فيروس كورونا”.

ورد أخنوش على الاتهامات التي توجه له دائما حول مسألة زواج المال والسلطة حيث قال أخنوش إنها “عبارة سياسية للتعجيز وذريعة لخصومنا السياسيين، فلا معنى لها في الدستور”، مضيفا “لمن سنترك هاته السياسة؟ فالمجتمع مكونات، وفيه الاختلاف، وهو سر نجاحها”.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *