غسان كنفاني .. شهيد الرواية والقصة الفلسطينية

عبد الصمد حاجي

غسان كنفاني هو القاص و الروائي الصحفي الفلسطيني، الذي ولد في سنة 8 أبريل 1936 بمنطقة عكا بفلسطين، وقد اهتم بكتابة مواضيع عديدة حول القضية الفلسطينية و حرية الشعب الفلسطيني، حيث أثارة كتاباته الأدبية و الداعية إلى تحرير فلسطين، غضب المستعمر الإسرائيلي الذي حاول اغتياله العديد من المرات، وفي سنة 1972 تم استهدافه من طرف الموساد  و الذي قام بتفجير سيارته في منطقة الحازمية بالبنان  قرب العاصمة بيروت عندما كان عمره 36سنة.

وقد تعرضت عائلته  إلى الترحيل من الأراضي الفلسطينية سنة 1948، وتجه بذلك إلى سوريا ثم بعد ذلك إلى لبنان التي حصل فيها على الجنسية اللبنانية، وقد تلقى تعليمه الثانوي بالعاصمة السورية دمشق، حيث حصل فيها على شهادة الباكالوريا سنة  1952، وانتقل بعد ذلك إلى الدراسة الجامعية لكنه انقطع عنها، ليلتحق بصفوف حركة القومين العرب، واشتغل في هذه الفترة في مجلة الحرية بالبنان سنة 1961 ثم عين رئيسا للتحرير في جريدة “المحرر” اللبنانية، كما  التحق فيما بعد  بجريدة ” النوار” اللبنانية ،وبالإضافة إلى هذه المهام الصحفية عمل على تأسيس مجلة  الهدف بعد الإعلان عن تأسيس الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين سنة1967 وهي مجلة ناطقة باسم هذه الحركة.

وقد شكلت بيروت المنبع الخام لإنتاجاته الأدبية و المقالية ،حيث التقى بالعديد من التيارات الفكرية و السياسية و الأدبية التي ساهمت في تقوية نضرته المعرفية في هذه الميادين، إلى جانب تشبعه بالطابع الصحفي الذي أبرز فيه ذاته وقضيته الفلسطينية مدافعا عنها في جل مقالاته التي كان يكتبها في الجرائد اللبنانية.

و من أبرز مؤلفاته نذكر منها قصص ومسرحيات وهي “عالم ليس لنا” و “أرض البرتقال الحزين” و “رجال في الشمس” و “عائد إلى حيفا” و “الشيء الآخر” و “العاشق” و “القنديل الصغير” و غيرها من الأعمال الأدبية التي أسهم بها الأدب الفلسطيني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *