غضب عارم بمراكش بعد اغتصاب طفل معاق من طرف شخصين

غ.د

كثرت حوادث اغتصاب الأطفال المغاربة في الآونة الأخيرة؛ حيث كشفت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان؛ عن تعرض قاصر من ذوي الاحتياجات الخاصة للاغتصاب عدة مرات من طرف شخصين بأيت أورير بإقليم الحوز.

الواقعة التي أثارت غضب ساكنة الحوز، نفذها أربعيني تم اعتقاله في حالة تلبس، فيما تمكن الثاني من الفرار، الشيء الذي استنكرته الجمعية التي طالبت وكيل الملك لدى محكمة الاستئناف بمراكش بفتح تحقيق في الموضوع واعتقال الجاني الهارب.

وذكرت الهيئة الحقوقية أنها توصلت بشكاية تفيد تعرض طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة للاغتصاب بالإضافة إلى تهديد أب الضحية بالسلاح الأبيض من طرف أسرة المشتكى به. ما دفعها إلى تقديم شكاية إلى الوكيل العام للملك تحدثت فيها عن تفاصيل الجريمة.

وقالت الجمعية إن أب الضحية القاطن بأيت أورير بإقليم الحوز؛ أكد أن ابنه القاصر ذو 17 سنة في وضعية صعبة، إعاقة ثلاثي صبغي تعرض للاغتصاب مرات متكررة. مضيفا أن شخصين اغتصبا ابنه، أحدهما أربعيني تم ضبطه في حالة تلبس مما دفع بأخيه للاتصال بالدرك الملكي ليتم اعتقاله ووضعه تحت تدابير الحراسة النظرية وإخضاعه للبحث تحت إشراف النيابة العامة، والشخص الثاني لا يزال حرا طليقا.

وبعد أن شدد على أن الاغتصاب من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان وجريمة يعاقب عليها القانون الجنائي وفي حالة العجز أو الإعاقة تكون الجريمة أبشع والانتهاك أفضع. طالبت الجمعية وكيل الملك باتخاذ كل الإجراءات والتدابير القانونية، لإعادة فتح تحقيق حول مزاعم الأسرة حول ما تتعرض له من طرف أحد أفراد أسرة المشتكي من تهديد بالمس في السلامة البدنية والتوعد بحرقهم.

ودعت الهيئة الحقوقية إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة حول “وجود طرف آخر يزعم أب الضحية أنه بدوره اغتصب الطفل القاصر”، ملتمسة الأخذ بعين الاعتبار التزامات الدولة فيما يتعلق بحقوق المعاقين باعتبارها الفئة الأكثر هشاشة في المجتمع والتي أقر المنتظم الدولي بتخصيصها بحماية ورعاية خاصة جعلها من مسؤولية الدولة وجميع المؤسسات والمجتمع.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *