فرنسا تتحول لدولة مجاعة والفرنسيون يأكلون من المزابل

ك.ش

يبدو أن التبعات الاقتصادية والاجتماعية لجائحة فيروس كورونا المستجد كوفيد 19، لن تكون وخيمة على دول العالم الثالث فقط، بل أن ارتداداتها وصلت حدود الدول الغربية وخاصة أوروبا .

المخلفات الاجتماعية للجائحة على مواطني الدول الأوروبية، جسدها مقطع فيديو انتشر في الأيام الأخيرة على نطاق واسع، في وسائط التواصل الاجتماعي، يظهر مواطنين فرنسيين وهم يقومون بالبحث عن ما يسد جوعهم، في حاويات الأزبال.

وأظهر مقطع الفيديو تجمع مواطنين فرنسيين حول حاوية للأزبال، للبحث عن بقايا الطعام، لتناولها، بعدما ضاقت بهم السبل، وضاعفت من معاناتهم جائحة فيروس كورونا .

وحسب إحصائيات رسمية فمن المتوقع أن يفقد آلاف الفرنسيين مناصب شغلهم، بسبب الجائحة، في ظل إفلاس مجموعة من الشركات، خاصة المتوسطة والصغرى .

ورغم أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، قال أن حكومته، ستعمل على تجاوز الأزمة من خلال خطة اقتصادية متكاملة، إلا أن وسائل إعلام فرنسية، تحدثت عن صعوبة عودة الأمور إلى ما كانت عليه قبل جائحة كورونا .

Almassae
  1. والله اللي نشر الخبر ده متخلف – واللي بيصور كمان غبي لان دي شيء طبيعي وبيحصل كل يوم في كل انحاء اوروبا – لان في محلات – LIDL – ALDI – تبيع مواد غذائيه – واي شيء يكون فيه – اي تشوه او نقص او كسر حتي وان كان باقي الكيس جديد لم تمسسه يد – لا يباع – ويرمي في صناديق القمامه مثلما رايتم – بالتالي هي خضروات وفواكه واغذيه جديده نظيفه معلبه مغلفه لم تمسسها يد – فقط بها شيء بسيط مكسور حتي لو في التغليف – وممنوع علي بائعي المحلات هذه اخذ اي شيء من هذه الاشياء – بالتالي تجد الاغنياء قبل الفقراء بانتظار رمي عذه الخضررات والفواكه والمواد الغذائيه لياخذوا منها فورا – ولكن كما تسمعون المصور من المغرب العربي – طبعا مقهور من فرنسا – ولم يقول الحقيقه – للشماته – ولكنه متخلف – لان كل مم سافر اوروبا يع ف هذا ومن الممكن ايضا اخذ من هذه المواد الغذائيه من القمامه – وبالتالي ناشر الخبر اخبث من المصور- وجريده عبيطه تنشر فضائح بدون تاكيد من صحه اللخبار.. اغبياء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *