فريق الاتحاد الاشتراكي بمجلس النواب يدشن مرحلة المعارضة بمهاجمة أخنوش وإنقاد برنامجه الحكومي

نون بريس

دشن فريق الاتحاد الاشتراكي بمجلس النواب مرحلته الجديدة في المعارضة بمهاجمة عزيز أخنوش وحكومته، منتقدا البرنامج الحكومي الذي عرضه.

وقال عبد الرحيم شهيد رئيس الفريق البرلماني للاتحاد الاشتراكي، أنهم وقفوا على مجموعة من النقائص التي تعتري البرنامج الحكومي وفي مقدمتها عدم تحديد الأولويات التي سيتم العمل عليها في تنزيل النموذج التنموي، وكذا مشروع “الدولة الاجتماعية”، معلنا أنه سيصوت ضد هذا البرنامج.

واعتبر عبد الرحيم شهيد أن تنزيل النموذج التنموي الذي يتطلب أكثر من ولاية حكومية، يفترض تحديد الأولويات التي تراها الحكومة أساسية خلال ولايتها التي تمتد إلى 2026، مسجلا، بخلاف ذلك، أن مشروع البرنامج يستعرض محاور النموذج التنموي دفعة واحدة دون اعتماد أي ترتيب للإجراءات ودون برمجة زمنية واضحة.

وحسب شهيد فإن البرنامج يخلو من أي إجراءات عملية وواقعية لما نص عليه من أولويات عامة تتمثل في تدعيم ركائز الدولة الاجتماعية وتحفيز الاقتصاد الوطني لفائدة التشغيل وتكريس الحكامة الجيدة في التدبير العمومي.

كما اعتبر أن الدولة الاجتماعية التي وضعها البرنامج في الصدارة، والتي لم تحدد طبيعتها وتوجهاتها تثير أكثر من علامة استفهام، متسائلا، “هل سنقوي ركائز الدولة الاجتماعية بمرجعيات لطالما هددت التوازن الاجتماعي بفعل هيمنة الليبرالية والرأسمالية التي تجعل الاقتصاد محكوما بمنطق الربح والسوق؟”

وقال إن فريقه سيكون معارضة مسؤولة ويقظة، وأضاف “سنكون مسؤولين بمبادراتنا وبرقابتنا الجادة، واعين بأن حقل الخصام هو مع الفقر والتقهقر الاقتصادي والاجتماعي، والتدبير اللاعقلاني والتقليد الأعمى، ومع طغيان المنطق المالي وانحراف السياسات العمومية، ومواجهة أي قوانين تمس بالحقوق الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية للمواطنين والمواطنات”.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *