فريق البيجيدي يسائل الحكومة حول دواعي “تثبيت الساعة الصيفية” و نشطاء يسخرون

ل ف

وجه فريق حزب العدالة والتنمية بمجلس المستشارين، سؤالا شفويا آنيا لمحمد بن عبد القادر الوزير المنتدب لدي رئيس الحكومة المكلف بالوظيفة العمومية وإصلاح الإدارة، حول أسباب ودواعي تغيير الساعة القانونية للمملكة.

وطالب الفريق في مراسلته بالكشف عن الأسباب التي دعت الحكومة إلى الاستعجال في اعتماد المرسوم رقم 2.18.855 المتعلق بإضافة 60 دقيقة إلى الساعة القانونية بشكل دائم خلال السنة.

واستفسر مستشارو حزب البيجيدي، عن الأسباب التي دفعت بالاستعجال في اعتماد هذا القرار، قبل إطلاع الرأي العام على نتائج الدراسة التي تم الحديث عن إجرائها، وقبل تعميق الاستشارة مع الشركاء الاقتصاديين والاجتماعيين.

هذا، وصادقت الحكومة الجمعة الماضية، على مشروع مرسوم يتيح استمرار العمل بالتوقيت الصيفي المعمول به حاليا بكيفية مستقرة.

وخلفت مراسلة فريق العدالة و التنمية للوزير المنتدب لدي رئيس الحكومة المكلف بالوظيفة العمومية وإصلاح الإدارة، استغرابا وسخرية كبيرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث علق عدد من النشطاء بالتسائل حول الكيفية التي تم بها الحسم في قرار “تثبيت الساعة الصيفية” أمام رفض عدد كبير من برلمانيي حزب الأغلبية لهذا القرار.

وأضاف البعض الأخر معلقا بالقول:” إذا كان فريق حزب العدالة و التنمية الذي يترأس الحكومة يتسائل عن دواعي قرار استمرار العمل بالتوقيت الصيفي فمن صادق على القرار ؟”

وتجدر الإشارة إلى أن قرار تثبيت الساعة الصيفية، خلق ردود أفعال واسعة في أوساط المواطنين حول الأسباب الكامنة وراءه، والفوائد، والمصالح المتوقعة منه، ودواعي استعجال الحكومة في اتخاذه قبل إطلاع الرأي العام على نتائج الدراسات، التي أنجزتها الوزارة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *