فريق التقدم والاشتراكية يطالب وزير الداخلية بتقديم تفاصيل مأساة سياج مليلية

نون بريس

لاتزال مأساة وفاة عدد من المهاجرين السريين، عند السياج الفاصل بين الأراضي المغربية ومدينة مليلية المحتلة ، (لاتزال) تتفاعل حيث طالب فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب ، بحضور وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، لتقديم توضيحات إضافية حول ما حدث.

ووجه فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، سؤالا كتابيا إلى وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، قال فيه، إن الرأي العام تابع الأحداث المؤسفة التي عرفها السياج الحديدي بين مدينتي الناظور ومليلية المحتلة، يوم الجمعة 24 يونيو 2022، حين أقدم مهاجرون غير قانونيين متحدرون من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء على الاقتحام الجماعي لسياج المنطقة للعبور بين مدينتي الناظور ومليلية المحتلة، وقد أسفرت هذه الواقعة، للأسف، عن تسجيل إصابات بليغة في صفوف أفراد القوات العمومية الذين كانوا يؤدون مهامهم وواجباتهم في حفظ الأمن العام، حيث لم يكن بإمكانهم الوقوف متفرجين أمام الاقتحام المذكور.

وقال فريق التقدم والاشتراكية المتموقع في المعارضة أنه ونظرا لتداعيات هذا الموضوع في الأوساط الإعلامية، وفي شبكات التواصل الاجتماعي، ونظرا للمتابعة الواسعة من طرف الرأي العام الوطني والدولي، ونظرا لاستغلال الحدث بشكل مغرض من طرف بعض الأوساط، فإن وزير الداخلية مطالب بالحضور لتفسير الملابسات الدقيقة لهذه الواقعة المؤسفة للرأي العام، وبسط المقاربة التي تتعاطى بها البلاد مع قضايا الهجرة.

وأضاف التقدم والاشتراكية أن توضيحات وزير الداخلية ضرورية لدرء استغلال الحادث بصورة مسيئة من قبل أي وسط من الأوساط، خاصة وأن البلاد تبذل مجهودات جبارة وتتحمل مسؤولية كبيرة وأعباء جسيمة وتسخر إمكانيات معتبرة من أجل التصدي للشبكات التي تنشط في مجال الهجرة غير القانونية بين إفريقيا وأوربا

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.