فريق باشاك التركي ينسحب من مباراته ضد باريس سان جريمان بسبب العنصرية وأردوغان يعلق

نون بريس

تسبب تصرف عنصري في توقف مباراة فريقي باريس سان جيرمان الفرنسي و إسطنبول باشاك التركي، التي تجمع بينهما مساء الثلاثاء ضمن الجولة السادسة والأخيرة من بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وقام لاعبو باريس سان جيرمان وإسطنبول باشاك التركي، بمغادرة ملعب حديقة الأمراء، بعد أن تلفظ الحكم الرابع بعبارات عنصرية ضد أحد أفراد الطاقم التدريبي للفريق التركي، وفق ما ذكرته تقارير صحفية.

واتهم ويبو، مساعد مدرب فريق باشاك شهير، (نجم منتخب الكاميرون السابق)، الحكم الرابع بتوجيه عبارات عنصرية له عقب إشهار البطاقة الحمراء بوجهه.

وقال ويبو في تصريحات تناقلتها وسائل إعلام فرنسية، إن الحكم تحدث إليه بعنصرية واصفا إياه بـ (الزنجي)، في وقت كان عليه أن يخاطبه باسمه أو بوصفه كعضو في الجهاز التدريبي.

وتوقفت المباراة منذ الدقيقة 15، بعد اتهام الحكم الرابع الروماني سيباستيان كولتيسكو بالعنصرية، عقب تلفظه بعبارات عنصرية خلال سير اللقاء.

ورفض لاعبو باريس سان جيرمان وإسطنبول باشاك شهير العودة إلى أرض الملعب مرة أخرى لاستكمال المباراة؛ بسبب العنصرية.

من جانبه، أعلن نادي “باشاك شهير” التركي انسحاب فريقه الأول لكرة القدم من مباراته أمام نظيره الفرنسي “باريس سان جرمان”، على أن تستكمل المباراة، مساء اليوم الأربعاء، من النقطة التي توقفت عندها، مع تغيير طاقم التحكيم.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها مصطفى أرأويوت، رئيس مجلس الإدارة التنفيذي للنادي التركي، للأناضول، حول آخر القرارات بخصوص المباراة التي جمعت بين الفريقين، وتوقفت بعد توجيه حكم المباراة الرابع سباستيان كولتيسكو، عبارات عنصرية لأحد أعضاء الطاقم الفني للفريق التركي.

وأوضح أرأويوت في تصريحاته أنهم عاشوا بسبب تلك الأحداث ليلة سيئة، وأن ما دار بها تسبب في حدوث حالة نفسية بالغة السوء لدى اللاعبين.

وشدد على أنه “كان من الصعب للغاية استكمال المباراة في ظل الأجواء التي خيمت عليها بسبب عنصرية الحكم الرابع”، مضيفًا “ومن ثم فإنه بعد التواصل مع وفد الاتحاد الأوروبي، ومسؤولي الفريق المنافس، تقرر استكمال المباراة مساء الأربعاء، من النقطة التي توقفت عندها”.

كما أشار إلى تغيير طاقم التحكيم الروماني الذي أدار المباراة حتى توقفها، واستبداله بطاقم مغاير تماما.

بدوره، أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عن إدانته الشديدة للعبارات العنصرية، التي تعرض لها فريق باشاك شهير، خلال مباراته في باريس.

بدورها وصفت وزيرة الرياضة الفرنسية انسحاب لاعبي “باشاك شهير” و”سان جيرمان” بأنه قرار تاريخي .

و أشادت روكسانا ماراسينو، المتحدرة من أصول رومانية بقرار ترك اللاعبين للملعب أثناء المباراة احتجاجا على السلوك العنصري من الحكم الرابع .

وأشارت إلى أن ما قاله الحكم الروماني “تصريحات عنصرية معتادة”، لافتًا إلى أنهم ينتظرون نتائج التحقيقات في الواقعة.

كما أعربت عن ترحيبها بالرمزية القومية التي أسفر عنها تضامن لاعبي الفريقين، وتصرفاتهم حيال تلك العنصرية.

ولاقت الواقعة كذلك ردود فعل واستنكار من قبل عدد من الأندية واللاعبين حول العالم، حيث أكدوا جميعًا رفضهم لكافة أشكال العنصرية والتمييز أينما ومتى كانت.

وعلى الصعيد الداخلي تواصلت ردود الأفعال الرافضة لتصرفات الحكم الروماني، حيث صدرت بيانات وتغريدات عن الاتحاد التركي لكرة القدم، ووزير الشباب والرياضة، محمد محرم قصاب أوغلو، ونائب الرئيس، فؤاد أوقطاي، ووزير الخارجية، مولود تشاووش أوغلو، وعدد من قيادات المعارضة، أكدوا جميعًا إدانتهم للواقعة، وتأييدهم لفريق “باشاك شهير”.

من جهته، أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم عن فتح تحقيق مع الحكم الرابع لمباراة “باشاك شهير” و”باريس سان جيرمان” الفرنسي، بسبب عنصريته ضد أحد أعضاء الطاقم الفني للفريق التركي.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *