فضيحة “بنموسى والسفارة الفرنسية “هل تستمر وصاية فرنسا على المغرب من بوابة مشروع النموذج التنموي؟

أحمد اركيبي

بالرغم من محاولة رئيس لجنة النموذج التنموي شكيب بنموسى إخماد نار الانتقادات والاتهامات الموجهة ضده على خلفية “فضيحة تقيدمه تقرير لسفيرة فرنسا في الرباط، حول خلاصات عمل اللجنة قبل عرضها للمؤسسات والشعب المغربي الا أن تداعيات القضية لازالت تلقي بظلالها على المشهد السياسي المغربي .


بنموسى، وأمام الغضب الشعبي العارم تجاهه لم يجد بدا من الخروج برد رسمي عبر صفحة اللجنة النموذج التنموي، على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك ليؤكد أنه قام بـ”حديث عن بعد مع السفيرة الفرنسية، بطلب منها على غرار لقاءات سابقة مع سفراء بلدان صديقة وممثلين لمؤسسات دولية”، مضيفا أن هذا اللقاء كان مناسبة الحديث عن العلاقات بين المغرب وفرنسا وبين إفريقيا وأوروبا بعد كوفيد 19 المستجد ونتائج هذه الأزمة التي تطرح”، وأنه “ناقش مع السفيرة الفرنسية المقاربة التشاركية التي اعتمدتها اللجنة المذكورة”.


وفي تعليقه حول الموضوع يرى محمد زيان منسق الحزب الوطني الحر أن بنموسى وبعدما بات متخوفا بشكل كبير من فشله في مهمة إعداد مشروع النموذج التنموي أضحى يراهن اليوم على الدول الكبرى من خلاله استنجاده بسفارات الدول الأجنبية والمؤسسات المالية الدولية لمساندة ودعم المشروع في خطوة تثير الكثير من علامات الاستفهام .

وقال زيان في تصريح خص به موقع “نون بريس” أنه من المؤسف أن تخرج سفيرة فرنسا في الرباط عبر حسابها بتطبيق التويتر، لتخبرنا أن مسؤول مغربي قدم لها تقريرا مرحليا عن مشروع مغربي وكأن الفرنسيين أوصياء على المغرب .

وأضاف المتحدث أن الفشل يعتري المشروع التنموي الجديد منذ البداية نظرا لكون الرهان بات منصبا على فرنسا أكثر من المغرب وكأن مستعمر الماضي القريب أدرى بخصوصية وشؤون ومصالح بلادنا أكثر من المغاربة أنفسهم .


وأكد وزير حقوق الإنسان السابق، أنه في الوقت الذي كان فيه الجميع ينتظر صياغة مشروع نموذج تنموي يقوم على ملامسة واقع وخصوصية احتياجات المجتمع المغربي نجد هنالك من يحاول ربط المشاريع الوطنية بالاختيارات والطموحات الفرنسية ببلادنا عبر استيراد النماذج والقوالب الجاهزة من فرنسا وتنزيلها بالمغرب .


وتابع زيان “بنموسى مخطئ إن كان يراهن على في تفكيره الاستراتيجي على التقرب من المؤسسات الدولية والسفارات الأجنيية للوصول لرئاسة الحكومة لأنه و ببساطة ورقته أحرقت والفرنسيين فضحوه وجعلوه مكشوفا لدى عامة المغاربة “.


فؤاد بوعلي رئيس الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية بدوره اعتبر ما قام به بنموسى أخذ أبعادا أعمق وأخطر وأكثر جرأة في الارتماء في أحضان السيد الفرنسي.


وقال أبوعلي في اتصال مع “نون بريس” أن بنموسى وبعد أن سُلم له الشأن التعليمي والثقافي ها هو ولجنته يسلمان له الشأن الاجتماعي الاقتصادي في خطوة مستفزة ومبينة عن حقيقة المغرب الذي يرومون إيصالنا له مغرب اللامغرب حيث لا تنمية ولا تقدم وإنما سوق للبضائع والمشاريع الفرنسية مغرب يمكن فيه للنخبة الفرنكفونية والشعب مجرد مستهلك للمواد والأفكار الفرنسية. المغرب الذي قاوم آباؤنا من أجل ألا نصل إليه فها نحن الآن نعيشه.”

وزاد أبوعلي “ينبغي شكر السيد بنموسى أن زادنا اقتناعا بأننا فقدنا البوصلة…بل الشكر الواجب للسفيرة الفرنسية التي نبهتنا إلى حقيقتنا لأنها من عرفنا الخبر. فما يجري في الكواليس أسوأ مما يظهر. “:

من جانبه اعتبر حسن بناجح عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان أن مشروع النموذج التنموي الذي تعكف لجنة بنموسى على صياغته سيكون مصيره الفشل على شاكلة باقي المخططات والبرامج الحكومية السابقة لسبب بسيط وهو غياب البيئة الدميقراطية التي سينزل فيها المشروع.

وأوضح بناجح في تصريح خص به موقع “نون بريس” أن المدخل لأي تنمية في الدولة هو طبيعة الحياة السياسية ونظام الحكم وموقع الشعب من العملية باعتباره مصدر الإرادة وفي غياب هاته العناصر يستحيل الحديث عن تنمية حقيقية .


وشدد المتحدث على أن واقع التنمية في المغرب يقتضي إجراء مراجعات شاملة لأنه في ظل الفساد والبيروقراطية والانغلاق الإداري يستحيل أن نتحدث عن تنمية واقلاع تنموي حقيقي ولو جئنا بخبراء من خارج المغرب .

Almassae
  1. فضيلة الاستاذ محمد زيان لا يتكلم على الهواء, هذا السيد المحترم دائما يعرف بالضبط ما يقوله, بالنسبة للسيد بنموسى ، فإن كل شخص في بلدك ، المغرب الجميل ، يعرف أفعاله كوزير للداخلية تماماً مثل عمل إدريس البصري ، عليك فقط أن تفرق قليلاً عند النظر إلى الحقائق, بلادكم جميلة:
    كل ما تحتاجه المملكة المغربية هو نخبة صالحة مكونة من الوطنيين النبلاء ، كما كان الحال في المغرب في الماضي…!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *