فقير: جلب الاستثمارات الأجنبية بالمغرب مرتبط بالاستقرار العام وسياسة الدولة

غزلان الدحماني

يعيش المغرب في الآونة الأخيرة وضعية وبائية مستقرة، على خلاف باقي دول العالم التي تأثرت بالموجة الثالثة لكوفيد-19، حيث اضطر عدد منها إلى فرض حجر صحي شامل لتجنب الأسوأ.

الوضعية الوبائية التي يعيشها المغرب بعد استفادة شريحة واسعة من المواطنين من اللقاح المضاد لكورونا في انتظار الحصول على مناعة جماعية، تجعلنا نتساءل حول مدى تأثر الاقتصاد الوطني بالظروف التي عرفت تحسنا وحول إمكانية تحول المغرب إلى بلد جالب للاستثمارات.

وتأتي هذه التساؤلات في وقت زار فيه وفد من الحزب الديمقراطي الأمريكي مدينة الداخلة، وأكد على ضرورة قدوم مستثمرين أميركيين لاسيما الشباب للاستفادة من فرص الاستثمار في المنطقة والمساهمة في التنمية المحلية والاقتصادية التي تشهدها الصحراء المغربية.

الخبير والمحلل الاقتصادي، المهدي فقير، يرى أن الوضعية الوبائية بالمغرب هي وضعية ظرفية وجلب الاستثمار لا يرتبط بظروف الوباء وضبط الحالة الوبائية.

وأضاف فقير في تصريح لـ”نون بريس”، أنه على العكس من ذلك، فالوضعية الوبائية تمنع الاستثمارات، ذلك أن العديد من المستثمرين لا يتوفرون على أخطار في قيم الاستثمارات والوضعية التي لم تستقر بعد.

واستطرد المحلل الاقتصادي، قائلا إنه “وفي حال قاموا باستثمارات فهو تجاهل منهم للوضعية الوبائية وليس مسألة أن المغرب يوجد به وباء أم لا”. مؤكدا أنه من الجيد أن يكون المغرب جالبا للاستثمار، وأن الاستثمار المنتج يظهر من خلال ما تقوم به الدولة من مجهود للاستثمار في الأقاليم الجنوبية.

وبخصوص زيارة الوفد الحزبي الأمريكي لمدينة الداخلة، أوضح فقير، أن ذلك يعكس النظرة السيادية الأمريكية التي أقرت بمغربية الصحراء، وبالتالي فالمسألة هي تحصيل حاصل وهو دعم سياسي لعملية الاستثمار.

وأبرز أن الفعل الاستثماري يبقى في نهاية المطاف سيادي ولا يرتبط بالمتغيرات الظرفية “اللهم ما تعلق منها بالأزمات العابرة على الصعيد الجيوسياسي، وبالتالي فالمسألة مرتبطة بتقديرات متعلقة بالجاذبية السياسية، والمغرب يتوفر على جاذبية ممتازة”.

وحول الأسباب التي ستدفع الأجانب للاستثمار في المملكة، قال الخبير الاقتصادي، إن الأمر يتعلق بالاستقرار العام والبنية التحتية، وسياسية الدولة المغربية وكذا الموقع الاستراتيجي، وهو ما سيجعل المغرب بوابة للقارة الإفريقية.

كما أن هناك العديد من المعطيات التي تدخل في نفس الإطار وهي عوامل جلب الاستثمارات، يتابع الخبير الاقتصادي، خاصة وأن المغرب أخذ على عاتقه هذه البنى التحتية والأوراش الكبرى وغيره من العوامل التي تجعله جالبا للاستثمار.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *