فلسطين تناشد أتلتيكو مدريد بعدم اللعب في القدس

ل ف

طالب الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم نادي أتلتيكو مدريد، أحد أعرق الفرق الإسبانية والأوروبية، بعدم اللعب مع “بيتار القدس” الإسرائيلي في مباراة ودية، مقررة إقامتها في القدس المحتلة، في الـ21 من ماي الجاري.

وأبرق رئيس اتحاد الكرة الفلسطيني، جبريل الرجوب، رسالة عاجلة إلى إدارة أتلتيكو مدريد، وصيف دوري أبطال أوروبا عامي 2014 و2016، مطالباً إياها بالانتباه إلى “الوضع القانوني لمدينة القدس المحتلة”.

وشدد الرجوب في رسالته على أن “بيتار القدس فريق عنصري من الدرجة الأولى، واللعب معه يناقض الروح الرياضية لكرة القدم”.

ولفت إلى أن “إسرائيل تعمل على تسييس الرياضة وتستغلها كأداة سياسية من أجل تطبيع الضم غير القانوني للقدس، وتضليل الرأي العام العالمي، في محاولة واضحة لانتهاك كافة الأعراف والقوانين الدولية التي تنص على أن القدس هي منطقة هي تحت الوصاية الدولية”.

وأشار إلى أن إقامة اللقاء في القدس “يتعارض مع قرارات الشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة ومؤسسات حقوق الإنسان وقوانين الفيفا”.

وأرسل الاتحاد الفلسطيني للعبة رسائل احتجاج رسمية إلى الاتحادات العربية والإسلامية والآسيوية والأوروبية والدولية، مطالباً كافة الجهات بالعمل من أجل “تغيير مكان إقامة المباراة، والالتزام بمبادئ فصل الرياضة عن السياسة”.

وأوضح الرجوب أن مباراة أتلتيكو مدريد وبيتار القدس ستقام على ملعب “تيدي” القدس، وهو ملعب بُني على أراضي قرية “المالحة”، إحدى 500 قرية فلسطينية دمرتها “إسرائيل” إبان النكبة الكبرى قبل 71 عاماً.

تجدر الإشارة إلى أن منتخب الأرجنتين ألغى قبل نحو عام مباراة ودية مع نظيره الإسرائيلي، قبل خوض الأول نهائيات كأس العالم صيف 2018؛ وذلك تحت وطأة احتجاجات فلسطينية وعربية عارمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *