فوائد التين الطازج للنساء

غ.د

استخدم التين الطازج على مر السنين كمحلٍ طبيعي بدلا من السكر، ولا تزال بعض البلدان تستخدم هذه الطريقة. يمكن استخدام التين الطازج أو المجفف في صناعة المربى، الحلويات، والأطباق المالحة كذلك، وتعتبر ثماره الصالحة للأكل ذات قيمة تجارية واستهلاك عال، أما التين الطازج فهو فاكهة موسمية تتوفّر في أشهر محدّدة، بينما التين المجفف متاح على مدار السنة.

وللتين الطازج فوائد منها، أنه يحتوي على كميات مرتفعة من مضادات الأكسدة ومن الألياف، وقد أثبتت الدراسات التي أجريت مؤخراً أنه يحمي النساء الذين بلغن مرحلة الطمث، من الإصابة بسرطان الثدي. كما أن كمية الألياف المرتفعة الموجودة داخله تحسّن مستويات التريغليسيريد في الدم، وتعدّل مستوى ضغط الدم، وتخفّف من الجذور الحرّة Free Radicalsالتي تسبّب مع الوقت شيخوخة الخلايا والأعضاء، وتؤدي أيضاً إلى أمراض كثيرة على المدى البعيد، منها أمراض القلب على سبيل المثال.
ويساهم التين الطازج، من خلال الألياف، في الحماية من الإمساك، وقد أجريت دراسات طبية حول 150 شخصاً تقريباً يعانون من تهيّج القولون والإمساك، وأثبتت أنّ الأشخاص الذين يتناولون 8 حبات من التين يومياً يعانون أقل بكثير من عوارض الإمساك ومن نفخة البطن، من الأشخاص الذين لا يتناولون التين أبداً.

أهم فوائد التين الطازج

  • يحتوي التين على مضادات قوية للأكسدة، وخصوصاً مادة الفينول (والتي يحتوي عليها التين المجفف بكمية كبيرة)، بحيث تعمل مضادات الأكسدة هذه على حماية البروتينات الدهنية في الدم من الأكسدة.
  • يساعد تناول التين على خفض معدل الإصابة بأمراض القلب والشرايين، وقد أظهرت العديد من الدراسات أن تناول التين يساعد على:
  • زيادة قدرة الجسم على مكافحة الجذور الحرّة، ولمدة تستمر نحو 4 ساعات من تناوله، وكلما كان لون قشرة التين الخارجية غامقاً، كانت أكثر نضجاً وازداد محتواها من مضادات الأكسدة.
  • المساعدة على خفض نسبة الدهون الثلاثية المضرّة. ومحتواه العالي من البوتاسيوم له دور في تعزيز صحة القلب والسيطرة على مستوى ضغط الدم وتنظيمه.
  • المساعدة على التخفيف من خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية؛ بفضل احتوائه على أوميغا 3 وأوميغا 6.
    *محتوى المغنيسيوم في التين مفيد للقلب والشرايين.
  • يساهم التين في السيطرة على ضغط الدم؛ بسبب احتوائه على معدن البوتاسيوم الذي يساعد في الحفاظ على توازن سوائل الجسم، والذي يعمل أيضاً على ترخية الأوعية الدموية، وبالتالي هبوط الضغط، كما يساعد على زيادة إفراز كلوريد الصوديوم “الأملاح” في البول، وتخليص الجسم منها.
  • التين مليّن ومحارب للإمساك؛ لأنه يحتوي على نسب عالية من الألياف التي تحسّن حركة الأمعاء، وتساهم في الوقاية من اضطرابات الجهاز الهضمي بشكل عام، والأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والسكري.
  • يحتوي التين بأنواعه، سواء الطازج أو المجفف، على نوعين من الألياف القابلة للذوبان، وغير القابلة للذوبان.
    الألياف القابلة للذوبان لها دور كبير في تخفيف الوزن والسيطرة على الشهية وخفض نسبة السكر في الدم وخفض مستويات الكولسترول، بينما تخرج الألياف غير القابلة للذوبان مع البراز وتحسّن عمل الأمعاء.
  • يحتوي التين على كميات عالية من الألياف الغذائية ومضادات الأكسدة والمهمة جداً في محاربة الالتهابات والعديد من الأمراض، ومن ضمنها السرطانات.
    ومن أشهر مضادات الأكسدة الفلافونويد، والذي أثبتت الأبحاث دوره في الوقاية من سرطان الرئة وسرطان القولون بشكل خاص.
  • غني ببعض المعادن الضرورية للجسم، ويعتبر مصدراً مهماً لمجموعة من المعادن والفيتامينات الضرورية للجسم منها الكالسيوم، وهو المعدن الأهم في تركيب العظام ونموّها وحمايتها ووقايتها من هشاشة العظام، كما يحتوي التين على كمية عالية من الكالسيوم، مقارنة مع غيره من أنواع الفواكه.
  • يساعد التين الطازج أو المجفف على تلبية احتياجات الجسم من الحديد.
  • وجدت العديد من الأبحاث أنَّ غنى التين بالمنغنيز يساعد على حماية العيون، ويقلّل من خطر الإصابة بالضمور البقعي المرتبط بتقدّم العمر، الذي يعتبرالسبب الرئيسي لفقدان البصر لدى كبار السن، بالإضافة إلى أنَّ الجسم يعتمد على المنغنيز؛ للمساعدة على تنشيط بعض البروتينات والإنزيمات الضرورية للعديد من التفاعلات الحيوية التي تحدث داخل الجسم، كما أنّ له دوراً مهماً في بناء العظام ونموها .
  • يحتوي التين على كمية عالية من البوتاسيوم، وهو معدن مهم لخلايا الجسم، وفي الحفاظ على توازن السوائل فيه، وبشكل خاص مهم لدعم وظيفة خلايا العضلات، والسماح لها بالانقباض والانبساط، وهو مهم أيضاً لعمل الألياف العضلية المكوّنة للقلب والأمعاء.
Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *