فورين أفيرز: كوفيد-19 كان كارثة على ابن سلمان وأنهى طموحاته

غ.د

قال موقع “فورين أفيرز”، إن فيروس كورونا كان بالنسبة لمصدري النفط في الشرق الأوسط مصيبة من ثلاثة أبعاد. حيث انهارت أسعار الوقود بشكل ضاعف آلام الإغلاق العالمي العام وانتشار الفيروس القاتل.

وزاد المصدر ذاته، أن الوباء كان بالنسبة لولي العهد السعودي البالغ من العمر 34 عاما والذي جعلته طموحاته معروفا للملايين حول العالم بحروفه الأولى بالإنكليزية “م ب س” كارثة بكل المعنى. ففي أبريل 2016 كشف محمد بن سلمان عما أطلق عليها “رؤية 2030″، وهي إستراتيجية لتنويع الاقتصاد السعودي على مدى 14 عاما قادمة.

وأعلن محمد بن سلمان عن عام 2020 بأنه العام الذي ستكون فيه السعودية قادرة على العيش بدون نفط. وقدمت الحكومة السعودية الخطة على مدى أشهر من إعلانها وبتفاصيلها بحيث سيكون 2020 هو العام الذي ستقضي فيه المملكة على العجز بالميزانية وتزيد من حصة القطاع غير النفطي إلى 160 مليار دولار وتكون جاهزة لاستقبال 18.5 مليون حاج ومعتمر في مكة والمدينة.

وأضاف الموقع، أن الوباء فكك الخطة حيث زادت حالات الإصابة بالمملكة خلال الأسابيع القليلة الماضية وتجاوزت الآن 280.000 حالة، متفوقة على دولة عربية أخرى. وتم تخفيض مستوى المشاركة بالحج هذا العام إلى 10.000 حاج ممن يعيشون داخل المملكة. كما وزاد العجز بالميزانية وتضررت الأعمال.

وبحسب المصدر ذاته، فإن أي قائد طموح لا يضيع أزمة، ولكن محمد بن سلمان ليس ذلك القائد وليس طموحا، ففي الأيام الأولى من انتشار الفيروس زاد من ضريبة القيمة المضافة من 5% – 15%، وأقرت الحكومة حوافز مالية بمليار دولار لدعم الأعمال السعودية التي تواجه تراجع الاقتصاد. كما أمر ابن سلمان هيئة الاستثمار العام البحث عن صفقات في السوق المالي العالمي. بل ودخل في مواجهة مع الرئيس فلاديمير بوتين بحرب أسعار النفط، عندما رفضت روسيا احترام اتفاق تخفيض معدلات إنتاج النفط الموقع عام 2017.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *