في إجراء تصعيدي.. صيادلة وجدة يتجهون نحو إغلاق جميع الصيدليات دون اعتماد نظام الحراسة يوم 26 فبراير الجاري

ل ف

دعت كونفدرالية نقابات صيادلة المغرب، إلى غلق كل الصيدليات بمدينة وجدة والنواحي يوم 26 فبراير الجاري، وعدم اعتماد نظام الحراسة، وذلك كإجراء تصعيدي في حالة عدم تجاوب الجهات الرسمية مع مطالب المهنيين في المرحلة المقبلة.

وتأتي هذه الخطوة التصعيدية حسب ما ذكرت الكونفدرالية في بلاغ توصل “نون بريس” بنسخة منه، احتجاجا على “الفوضى التي يعرفها سوق الفلاح منذ سنوات عدة بمدينة وجدة، و الذي ينشط في المتاجرة  و بيع الأدوية المهربة و المزورة، أمام أعين السلطات المحلية و وزارة الصحة و مديرية الجمارك؛ و التي باتت تلك الأدوية تنتشر في كل أرجاء المملكة المغربية و تستقر في أجساد المواطنين و تهدد سلامتهم و حياتهم”.

وأضافت الكونفدرالية في بلاغها، أنه “ونظرا لهذه الأوضاع غير القانونية، التي بات يعرفها هذا السوق في تحدي واضح لكل القوانين والتشريعات الوطنية و كل أسس السياسة الدوائية المعتمدة،التي تقنن و تؤمن المكان الطبيعي لصرف الأدوية في الصيدليات كمرافق صحية متخصصة في المجال؛ مما أضحى يهدد الوضع الاقتصادي لصيدليات الجهة و يهدد بعضها بالإفلاس الحتمي”.

وأكدت في ختام بلاغها أنها دعت في كل محطاتها النضالية وزارة الصحة للتدخل السريع من أجل احترام المسلك القانوني لصرف الأدوية،غير أن هذه الأخيرةلم تتفاعل بجدية مع فوضى سوق الفلاح كمطلب أساسي ضمن مطالب عديدة أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *