في ظل أزمة حبوب عالمية وضعف إنتاجه محليا.. مطالب لوزير الفلاحة بتأمين مخزون كاف من الحبوب

غزلان الدحماني

في الوقت الذي تسارع فيه المملكة الخطى لتدارك العجز المتوقع في مخزون القمح، بسبب الجفاف وارتفاع الأسعار عالميا، جراء الحرب الروسية الأوكرانية والقيود المفروضة على تصدير الحبوب؛ ارتفعت المطالب بضرورة تأمين التزود بهذه المادة.

وتساءل إدريس السنتيسي، رئس الفريق الحركي بمجلس النواب، في هذا الصدد، حول الإجراءات الاستباقية التي يجب على وزارة الفلاحة اتخاذها من أجل تأمين مخزون كاف من الحبوب في القادم من الشهور.

كما استفسر المتحدث ذاته، في سؤال وجهه إلى وزير الفلاحة، محمد صديقي، عن الإجراءات المتخذة في هذا النطاق إزاء الدول الموردة الحبوب.

وجاء ذلك، بعد معطيات تشير إلى أن مخزون القمح لا يكفي إلا لشهور معدودات، ناهيك عن إشكالية التزود بهذه المادة بسبب تأثيرات الحرب الروسية الأوكرانية والسياق الدولي غير الملائم وظاهرة التغيرات المناخية، وحالة اللايقين.

وكانت وزارة الفلاحة، قد كشفت في 13 مايو الماضي، أن الإنتاج المتوقع من الحبوب سيتراجع خلال الموسم الحالي 69 بالمائة مقارنة بالموسم السابق.

وتوقعت الوزارة، أن يبلغ “إنتاج الموسم الحالي من الحبوب الرئيسية (القمح اللين، القمح الصلب، الشعير)، نحو 32 مليون قنطار”.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.