في ظل الأزمة.. ساكنة جماعة عين الضربان بابن أحمد تعاني بعد إغلاق الأسواق وتأخر الدعم

غزلان الدحماني

لا حديث بين ساكنة دواوير تابعة لإقليم ابن أحمد، غير عن السبب في تأخر استفادة عدد من الأسر من الدعم المالي المخصص لحاملي بطاقة “راميد” والمبرمج في إطار صندوق مواجهة تداعيات فيروس كورونا بالمملكة.

فبعد أن استبشرت الأسر خيرا من هذا الدعم الذي سيساعدهم ولو قليلا على تلبية احتياجاتهم من المواد الغذائية والأساسية، خاصة في هذا الشهر الفضيل حيث تكثر المصاريف؛ تفاجأت العديد من الأسر بعدم استفادتها لحد كتابة هذه الأسطر من هذا الدعم.

وكثُرت الأسئلة المطروحة بين ساكنة دواوير جماعة عين الضربان لحلاف بابن أحمد، حول المعايير التي تم اعتمادها من قبل لجنة وزارة الاقتصاد من أجل استفادة أسرة عوض أخرى من دعم صندوق الجائحة.

وفي شهادات استقتها “نون بريس” من عدد من أبناء بعض هذه الدواوير؛ أجمعوا على أن عملية الاستفادة من الدعم، لا تتسم بالشفافية، بحيث أن أشخاصا استفادوا منه وهم لا يستحقون ذلك، عكس أسر بحاجة ماسة لهذا الدعم ولم تستفد لحد الآن.

وفي وقت انطلقت فيه اليوم الخميس 14 ماي الجاري، العملية الثانية لاستفادة العاملين بالقطاع غير المهيكل من الدعم؛ لا يزال العشرات ولما نقول المئات من الأسر بهذه المنطقة يأملون الاستفادة هم أيضا.

وما يزيد الطين بلة، أن أغلب سكان المنطقة كانوا يعتمدون على الأسواق الأسبوعية بشكل كبير، إذ كانت مورد رزق لهم، حيث كانوا يشتغلون في مهن مختلفة، إلا أنه وبعد قرار الإغلاق الذي طال جميع الأسواق بأمر من وزارة الداخلية، في إطار محاربة كورونا؛ كان له وقع خاص على هذه الأسر.

كثيرون هم من علقوا ذهابهم للأسواق؛ كانوا يأملون الاستفادة من الدعم المالي المخصص للمتضررين من هذه الجائحة؛ غير أن آمالهم خابت. ناهيك عن وجود أسر لا معيل لها تعيش الحرمان والحاجة في ظل هذه الأزمة، إذ يوجد أرباب أسر من ذوي الاحتياجات الخاصة كان الأجدر أن يكونوا من المستفيدين الأوائل من هذا الدعم، لكن حدث عكس ذلك تماما.

بعض الأسر كشفت لـ”نون بريس”، عن حاجتها الماسة لهذا الدعم الذي سيساعدها على اقتناء مواد غذائية، وتسديد قسط من الديون التي تراكمت عليها. مشيرة إلى أنه لولا بعض المساعدات الإنسانية التي تلقوها قبل حوالي الشهر لما وجدوا ما يسدون به رمق جوعهم، خاصة في هذا الشهر الكريم.

وعبّرت المصادر ذاتها، عن استنكارها للطريقة التي تم على أساسها استفادة أسر عوض أخرى. مشيرة إلى أنه ورغم تطمينات مسؤولين في تصريحات لهم عبر وسائل إعلام بكون كل من يحمل بطاقة “راميد” سيستفيد من الدعم؛ إلا أنه ” ما شفنا والو، غي كثرة الهضرة اللي مغتفيدنا في والو”. وفق تعبيرها.

وبحسب ما يُتداول بين سكان أحد هذه الدواوير، فإن “سكان البوادي دائما ما يتم نسيانهم، وأن المسؤولين لا يكلفون أنفسهم عناء التواصل مع الساكنة لمعرفة مطالبهم، أو المشاكل التي يعانون منها سواء في مجال الصحة أو التعليم أو النقل، وها هم الآن تم نسيانهم في هذه الأزمة”.

تبقى إذن؛ ساكنة جماعة عين الضربان لحلاف بدائرة ابن أحمد، واحدة من بين عدد من الجماعات الترابية ببلادنا التي لم يتوصل المئات من ساكنتها بعد بالدعم المبرمج في إطار محاربة فيروس كورونا بالبلاد.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *