في ظل التهديدات الأمريكية… تركيا والصين ترفضان قطع العلاقات التجارية مع إيران

وكالات

في ظل التهديدات التي وجهها ترامب بقطع العلاقات الاقتصادية مع الدول التي ستتعامل اقتصاديا مع إيران، قال وزير الطاقة التركي فاتح دونميز، الأربعاء 7 غشت الجاري، إن تركيا ستواصل شراء الغاز الطبيعي من إيران تماشيا مع اتفاق توريد طويل الأمد بين البلدين.

وفي مقابلة بثتها قناة “خبر” التركية، قال “دونميز” إن “عقد التوريد الطويل الأجل مع إيران ينص على كمية قدرها 9.5 مليارات متر مكعب، ويسري حتى عام 2026″، لافتا إلى أن “العلاقات التجارية القائمة بين أنقرة وطهران مشروعة”.

وبدأ، الثلاثاء الماضي، سريان الحزمة الأولى من العقوبات الأمريكية على إيران، بهدف تكثيف الضغط عليها، بعد إعلان الرئيس دونالد ترامب، انسحابه من الاتفاق النووي، الذي تم إبرامه مع طهران في 2015.

ولفت الوزير التركي إلى أن الحظر المفروض على إيران، هو من طرف الولايات لمتحدة الأمريكية وحدها، وأن الاتحاد الأوروبي مستاء للغاية من العقوبات الأمريكية المفروضة على طهران.

وفيما يخص تنقيب تركيا عن الغاز الطبيعي والنفط، في البحر الأبيض المتوسط، أوضح دونماز أن سفينة التنقيب التركية تقوم بفعاليات في المتوسط منذ نحو 5 أعوام، وأن التنقيب في المياه العميقة سيبدأ لأول مرة هذا العام.

وتابع: “للقيام بالتنقيب في المياه العميقة، قمنا بتخصيص سفينة وهي قيد الصيانة حاليا في أنطاليا (جنوب)، وخلال مدة أقصاها شهرين سيتم البدء بعملية التنقيب”.وعلى صعيد آخر، قالت وزارة الخارجية الصينية، الأربعاء، إن روابط الصين التجارية مع إيران منفتحة وشفافة ومشروعة، وذلك بعدما أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن الشركات التي تجري معاملات مع إيران ستُمنع من التعامل التجاري مع الولايات المتحدة.

وقالت الخارجية الصينية في بيان أرسلته بالفاكس لـ”رويترز” إن بكين تعارض دوما العقوبات أحادية الجانب و”سياسة الذراع الطويلة”.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الثلاثاء، أن العقوبات التي تم فرضها على إيران هي الأشد قسوة على الإطلاق؛ وسط توقعات أن تكون عقوبات نونبر المقبل أشد قسوة لارتباطها بصناعة النفط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *