في ظل تباطؤ الاقتصاد..البورصة السعودية تهوي إلى أدنى مستوياتها في 8 أشهر

م.ك

عرفت البورصة السعودية تراجعا كبيرا خلال الثمانية أشهلر الأخيرة، بعد أن دفع تباطؤ الاقتصاد المساثمرين إلى خفض قيم معظم الأسهم من مساويات شديدة الارتفاع.
وأغلق المؤشر الرئيسي للسوق السعودية منخفضا بـ “1.4 “في المائة، مع تراجع “163 سهما” وصعود “19 سهما” على قائمته.

وشكلت الأسهم القيادية أكبر ضغط على المؤشر. وهبط سهما البنك الأهلي التجاري ومصرف الراجحي 2.7 و1.2 في المئة على الترتيب، بينما تراجع سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 2.2 في المائة.

وأثناء الجلسة، هبط المؤشر بما يصل إلى 2.5 في المئة مبددا كل مكاسبه هذا العام قبل أن يقلص بعض خسائره ليغلق مرتفعا 0.4 في المئة منذ بداية العام.

وقفز المؤشر بما يصل إلى 20 بالمئة في شهرماي بقيادة المستثمرين الأجانب الذين اشتروا أكثر مما باعوا في كل شهر منذ بداية العام، مع انضمام الأسهم السعودية إلى مؤشري إم.إس.سي.آي وفوتسي راسل للأسواق الناشئة.

وأدى هذا الإنضمام إلى أن أصبحت الأسهم مقومة بأعلى من قيمتها الحقيقية، وسط تباطؤ اقتصاد المملكة السعودية متأرجحا على حافة انكماش.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *